نصائح لاختيار الدورة التدريبية المناسبة لك

انتشرت في الفترة الأخيرة موضة الإلتحاق بالدورات التدريبية، خصوصاً أن عدداً كبيراً من الناس يسعون جاهدين لأن يقدموا أفضل ما لديهم. إذ إنه من الضروري عند دخول عالم الأعمال أنّ تثري معرفتك وتحسّني مهاراتك حتى تواكبي التطور المتسارع. فإن كنت تنوين الالتحاق بدورة تدريبية وتودّين كسب معرفة أو مهارة جديدة، اليك نصائح تساعدك على حسن اختيار الدورة التدريبية المناسبة لك والتي سوف تخدمك في حياتك المهنية.
في هذا الموضوع إلتقى موقع "الجميلة" بالناشط الاجتماعي والمهتم بتطوير الذات بسام العمري.

 

 

خطوات لا بد منها

هناك عدة طرق تساعد على حسن اختيار الدورة المناسبة في أي مجال تريدين أن تتعلميه، نستعرض معاً بعضاً من هذه الطرق:
-    تأكدي بأن يكون مقدم الدورة لا يملك فقط شهادة جامعية، بل يملك خبرة عملية ايضاً.
-    أن تكون الدورة في مجال تخصصك أو المهنة التي تودّين خوضها.
-    أن تكون الدورة عملية، وتضم ورش عمل ومشاركات.
-    أن تكون الدورة تفاعلية مع الجمهور، بحيث لا تشعرين بالملل.
-    عليك أن تطّلعي على برنامج الدورة وعلى محتوياتها، لتتأكدي من أنها تتناسب مع احتياجك لها في مكان عملك.

 

اقرئي ايضا:

كيفية تطوير الذات وبناء نقاط القوة في العمل

 

 

كيف تستفيدين من الدورة المناسبة؟

بعد أن تكوني قد أطلعت على كيفية اختيار الدورة المناسبة، لا بد من أن تتعلمي كيف الإستفادة منها بأكبر قدر ممكن، فما الفائدة من اختيار دورة مناسبة، ولكن من دون أن تحصلي على ما تريدين منها؟ لذا إليك بعض النصائح للخروج من الدورة بفائدة كبيرة:

 

 

•    قبل الدورة:

-    تأكدي قبل أن تتسجلي في الدورة التدريبية ان يكون الوقت والتاريخ المحدّد يتناسبان مع برنامجك اليومي الخاص.
-    تأكدي من تحضير كل ما تحتاجينه للدورة، مثل : بطاقة الدخول، الأقلام، دفتر التدوين، إلخ...
-    حاولي أن تصلي قبل أن تبدأ الدورة بعشرة دقائق على الأقل.
-    ضعي منبّهاً للتذكير بموعد الدورة.

 

اقرئي ايضا:

الاستغلال في العمل وكيفية التعامل معه 

 

 

•    أثناء الدورة:

-    أقفلي هاتفك تماماً.
-    إجعلي كل تركيزك مع مقدّم الدورة.
-    لا تدوّني كلّ شي، ولكن اطتبي فقط أهم النقاط في دفتر التدوين، من أجل مراجعتها لاحقاً.
-    تفاعلي مع المقدّم.
-    دوّني جميع أسئلتك فور خطورها على بالك، ثم اسألي المقدّم في نهاية الدورة، إلا إذا كان المقدّم أصلاً فتح بابا للأسئلة، ثم ابدئي بطرح ما يخالجك.
-    انتبهي إلى أسئلة الآخرين وجواب المقدّم عليها، فقط تكون نفس أسئلتك أنت.

 


•    بعد الدورة:

-    حاولي ان تكوّني علاقات مع الحاضرين من زملائك، من أجل الاستفادة من خبرات بعضكم البعض.
-    تأكدي من تدوين أهم النقاط التي استخلصتها كي لا تنسيها لاحقاً.
-    لا تخرجي من الدورة إلا وأنت قد سألت كلّ ما ترغبين بمعرفته.
-    أشكري محاضر الدورة على ما قدّمه لكم.

 


توصيات

- أنت الآن تستطيعين أن تختاري وتستفيدي من الدورة التدريبية بشكل كبير، ولكن هناك نقطة هامة يجب أن تعرفيها وهي حول موضوع تكلفة الدورة. هنا، لا حاجة لدفع مبلغ كبير لمتابعة أي دورة، حيث بات هناك اليوم دورات عديدة منتشرة وبشكل مجاني، وأخرى متوفرة بسعر زهيد جداً. وإذا لا بدّ من الدفع، فليكن ذلك لحضور دورة تدريبية متقدّمة في مجال تخصصك وإذا كان هدفك التعمّق أكثر في هذا المجال. قد يكون حضور هذه الدورات المتقدّمة في التخصص مجالاً لالتقاء عدد من المهنيين البارعين جداً والمشهورين في مجال تخصصك، ليس فقط على صيعد محلّي، ولكن عالمي أيضاً.
- احرصي عند الالتحاق بدورة تدريبية أن تحملي بداخلك الكثير من الشغف، لأنّ ذلك الشغف هو الذي سوف يدفعك للاستمرار.
- كذلك عليك التمتع بإرادة قوية لتطوير نفسك والالتزام بالحضور والتفاعل وتطبيق جميع ما تعلمته من معلومات في العمل لو كنت تعملين.

كل ما سبق هامّ جداً، ومن الأفضل أن تحرصي عليه لتكوني بالفعل قد بدأت خطوتك الأولى لتطوير نفسك وشخصيتك.

 

 

اقرئي ايضا:

كيف تتعاملين مع الشخصية المستفزه في العمل

 

أضف تعليقا