علامات الانهاك في العمل 

من الممكن ان يعاني الموظف من الانهاك في العمل. ويعني هذا التعب المفرط الذي يسببب مع مرور الوقت عدم قدرته على التركيز وعلى تنفيذ المهمات بالطريقة الصحيحة وعلى تقديم افضل النتائج. ومن المهم التعرف على ابرز علامات الانهاك في العمل من اجل علاج المشكلة في اقرب وقت ممكن منعاً لتفاقهما وللوصول الى حائط مسدود. 

 

علامات الانهاك  

 


يرى خبير علم النفس الاميركي هيربيرت فرودنبيرغر الانهاك في العمل وكأنه اشبه بحريق يتصاعد في مبنى قبل ان يأتي على محتوياته من دون ان يلحق الاضرار بشكله الخارجي. ففي هذه الحالة يشكو من يواجهون هذه المشكلة من التعب الذهني والجسدي الناتج عن حرصهم على بلوغ اهداف لا يمكن تحقيقها والقيام بمهمات صعبة جداً. ويرتبط هذا الشعور بتزايد الضغوط والالتزامات وبالخوف من الطرد من العمل. وغالباً ما يظهر لدى الموظفين الذين يميلون الى الشعور بالقلق او الى  المثالية في العمل او الى الرغبة في الظهور امام الآخرين. وهو ما يمكن ان تشير اليه بعض العلامات. 


 1 التعب الدائم. يعتبر من اكثر علامات الانهاك في العمل وضوحاً. وقد يظهر على المستوى الذهني ومن خلال الشعور بالاحباط وعدم القدرة على القيام بأي مهمة بسبب فقدان الاحساس بالاندفاع. كما قد يترافق هذا مع احساس بعدم التمتع بالكفاءة اللازمة لأداء العمل. وقد ينعكس هذا على الصحة الجسدية حيث يعاني بعض الاشخاص في هذه الحالة من الم الراس او الظهر. 
2 عدم القدرة على تقديم النتائج المرجوة من المشروع الذي يتم تنفيذه  والشعور بأن كل الجهود التي يتم بذلها تذهب سدى وبأن لا فائدة منة تكرار المحاولة.  


3 التوقف عن التخطيط وعدم الحرص على وضع برنامج عمل ونسيان بعض المواعيد والافكار والمخططات. 
  4  سرعة الانفعال وفقدان القدرة على التركيز وان كانت المواقف لا تثير الغضب ولا تستحق ان يتم التفاعل معها بطريقة غاضبة. 
 5  عدم عيش الحياة الاسرية بالطريقة الصحيحة وهو ما يرتبط بالشعور بالتوتر والقلق بسبب العمل. 

 

الحل  


لا يتوفر حل سحري وسريع لهذه المشكلة لكن من الممكن اللجوء الى بعض الطرق التي يمكن ان تساعد على تخفيف الشعور بالاحباط والياس اثناء اداء المهمات المهنية. 
-    من الضروري اولاً الحصول على اجازة. وخلال ايامها يجب التوقف عن التفكير بالعمل وعن الاتصال بالزملاء وعن الاطلاع بين الحين والآخر على مجريات الامور. فهذا يشكل فسحة يمكن ان تساعد على تنقية الذهن والجسم من الشوائب التي علقت بهما بسبب الشعور الدائم بالتوتر والقلق. كما ان هذا يتيح العودة الى العمل باندفاع ونشاط. 


-    العودة الى الذات ومراجعة  الحسابات وتحديد الاخطاء التي يتم ارتكابها والتي ادت الى الشعور بالانهاك في العمل. ومن الممكن في هذه الحالة الاستعانة بخبرة الطبيبة الاختصاصية. 
-    يجب الفصل بين جوانب الحياة المختلفة. ويعني هذا تحديد وقت للعمل وآخر للبقاء برفقة افراد الاسرة او الاصدقاء. فرسم الحدود يساعد على الشعور الكبير بالارتياح ويمنع الادمان على العمل والاحساس الدائم بالقلق بسببه. 

اقرئي أيضاً: كيفية رفض بعض المهمات في العمل من دون نتائج سلبية 


-     من المهم تحديد عدد من الاهداف التي يراد تحقيقها من خلال اداء مهمة ما. والافضل عدم اداء مهمات عدة في وقت واحد. 
-    من المهم الحرص على العمل ضمن فريق. فهذا يمنع تولي القيام بالعديد من المهمات في وقت واحد. كما انه يحد من الشعور بالانهاك في العمل. 

أضف تعليقا