اعراض الولادة: 7 خطوات تساعد على تخطي الأيام الأولى بدون صعوبات

تعد الفترة التي تعيشها الأم بعد الولادة من أصعب الفترات التي تمر عليها في حياتها، فهي تواجه ألمًا جسمانيًا، وأحيانًا نفسيًا يصعب عليها تحمله في كثير من الأحيان خاصة إذا كانت أمًا لأول مرة، فالحياة الجديدة التي بدأتها مع طفلها تحتاج منها لـ..

وفي السطور التالية بعض الخطوات التي تساعدك على أن تمري بهذه الفترة بسلام لكي ولمولودكِ:

1- يجب أن تتحركي بعد الولادة القيصرية خلال الـ6 ساعات الأولى، لأن ذلك يساعد على التئام الجرح بسهولة.

اقرئي أيضًا : الولادة.. 5 ممارسات ضرورية تسرّع حدوثها

2- حافظي على نظافتك الشخصية خلال الـ6 أسابيع الأولى أثناء فترة «النفاس»، خاصة مع النزيف المهبلي المستمر إذا كانت ولادتك طبيعية.

3- يجب تناول الأدوية بانتظام حتى تتعافي بسهولة ويلتئم جرحك، سواء كانت ولادتك طبيعية أو قيصرية.

4- استخدمي كريم لعلاج تشققات حلمة الثدي، حتى تستطيعي إرضاع طفلك رضاعة طبيعية، كما يجب غسل الثدي جيدًا بعد الرضاعة، حتى لا تنقلي الفطريات لطفلك.

اقرئي أيضًا : اعراض الحمل بعد الولادة مباشرة تعرفي على اسبابها

5- أكثر من 70% من الأمهات يعانين من اكتئاب بعد الولادة، نتيجة لتغير هرمونات الجسم والمسؤولية الصعبة التي أصبحت تعيشها الأم، فالأرق وقلة الراحة قد تستمر عليهما لعدة أشهر وتنتهي بمرور العام الأول بعد الولادة، ولكن عليكِ أن تمري من هذه الحالة بهدوء وتستمتعي بوقتك مع طفلك.

6- اقرئي كتبًا عن الأطفال وكيفية العناية بهم، فتثقيف نفسك في هذه الفترة سيساعدك جدًا على التعامل مع طفلك واستيعاب التغيرات التي تحدث له كل يوم.

7- اطلبي المساعدة ممن حولك، لأنك في هذه الفترة تحتاجين إلى اهتمام ومساعدة المحيطين بك، لذلك لا تخجلي من ذلك، ولا تترددي في سؤال من حولك عن أي شيء لا تعرفينه عن الأمومة أو الأطفال، خاصة الأمهات، لأنهن أكثر خبرة ودراية منك بهذه الأمور.

اقرئي أيضًا : 5 أسباب لالتهاب جرح الخياطة بعد الولادة.. تجنبيها

أضف تعليقا