8 علامات على طريقة الولادة الطبيعية

إن رحلة المخاض تختلف من سيدةٍ إلى أخرى، إلا أنها رحلة صعبة ومنهكة، ولن يكون من الممكن تجنبها، إلا أن هناك أمرين سيخففان عليكِ هذه الشدة إن أبقيتهما في بالك، الأمر الأول والأهم هو أن هذه الرحلة تعني أنكِ ستصبحين أماً في نهاية المطاف، والثانية بأنها ليست بالأمر الخطير، وستزول بشكل كامل.

معظم السيدات في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل يبدأن بالتوجس من المخاض، ويفكرن إن كن سيعلمن بأنه قد بدأ بالفعل، وقد يفسرن الكثير من التغيرات في أجسادهن أو أي ألم بأنه قد يكون بدايةً للمخاض؛ لذلك سنساعدك بإعطائك سبع علامات:

1- تمزق الكيس وتسمى شعبياً بمياه الرأس، وهي المياه التي تحيط بالجنين من سائل أمينيوسي، وتعد هذه العلامة شائعة إلى نسبة 25% من السيدات، وقد يكون الماء واضحاً وكثيفاً، أو يكون غير مرئي بالنسبة إليكِ ويبدأ بالتسرب مع البول، وبعض السيدات يدخلن المخاض دون تمزق الكيس.

2- الانقباضات: تشعرين بآلام تشبه مغص الدورة الشهرية، ولكن بشكل أكثر حدة، وتتزايد هذه الانقباضات مع الوقت وتأخذ شكلاً منتظماً، حتى تصل المسافة بين الواحدة والأخرى إلى ثلاث دقائق، وهذا يعني أن الولادة قد حانت، أما الانقباضات العشوائية فهي علامات غير صحيحة للولادة.

3- خروج السدادة المخاطية: تشهد بعض السيدات خروج السدادة المخاطية، وهي عبارة عن قطعة لزجة بلونٍ زهري، وقد لا تستطيعين رؤيتها إن ترافقت مع النزف الشديد، وهي تعني أن الرحم قد انفتح استعداداً للولادة.

4- التنفس بشكل أفضل وانخفاض البطن: من العلامات المبكرة هي انخفاض البطن، حيث يقوم الجنين بالتحرك نحو الحوض في وضعيه الولادة، ما يخفف الضغط عن رئتيك، كما يخفف من حرقة المعدة.

5- الإسهال: مع تغير وضعية طفلك، فإنه يترك معدتك؛ لترتاح قليلاً بتخفيف الضغط عليها، لذلك قد تشهدين نوعاً من الإسهال أيضاً.

6- زيادة انقباضات البراكستون هيكس: إن الانقباضات الخفيفة غير المنتظمة التي شهدتها خلال الحمل، قد تزداد خلال المخاض، وتصبح أكثر قوة وإيلاماً للأسف.

7- الارتعاش اللا إرادي: قد تبدو مثل الاختلاجات العصبية؛ إلا أنها طريقة لتخفيف توتر الجسم، حيث يستمر الأمر أحياناً لمدة دقيقة؛ حتى يستعيد توازنه، تستطيعين تخفيف الأمر عن طريق التنفس المنتظم والاستلقاء، الحمام الساخن أو التدليك سيكونان مفيدين أيضاً.

8- تغيرات حادة في المزاج: ستمرين بسبب التغيرات المذهلة في هرموناتك بتحولات حادة في مزاجك أيضاً، وقد تجدين نفسك تبكين دون أي سبب، وستصبحين أكثر حساسية بكثير.

في النهاية تختلف الولادة من سيدة إلى أخرى، ومن حملٍ إلى آخر، وقد يستمر المخاض معك فترة أيام أو ساعات، وعليكِ ألا تتوتري في محاولتك لمعرفة متى يكون الوقت الملائم للذهاب إلى المشفى والولادة، فهذا أمر ستعرفينه وحدك وبسهولة شديدة.
 

أضف تعليقا