هل تضرّ الأطعمة الحارّة بالحامل ؟

ينبغي على المرأة مراعاة الحذر الشديد لجهة اتّباع نظام غذائيّ خلال فترة الحمل، فالحامل تمرّ بمجموعة متنوّعة من الرغبات الشديدة، من بينها تناول الطعام الحارّ. هناك اختلاف في الرأي من ذوي الاختصاص حول مسألة تناول الطعام الحارّ أثناء الحمل، فهناك من يرى بأنّه رغبة غير محبّبة قد تؤدّي إلى ضعف نموّ الجنين. هل هو حقّاً كذلك؟

اقرئي أيضًا : تأخّر الحمل، أسباب وعلاجات طبيعيّة  

الأطعمة الحارّة لا تؤثّر على الجنين :
بحسب بعض الدراسات، لا بأس من أن تتناول الحامل الأطعمة الغنيّة بالتوابل إذا كان يمكنها تحمّلها، فالتوابل لا تضرّ بالجنين، ولكنّها يمكن أن تؤثّر على الأمّ نفسها وتسفر عن اضطرابات في الجهاز الهضميّ وحموضة، كذلك إلى تفاقم غثيان الصباح، في حين رأت دراسات أخرى أنّها لا تؤثّر على الإثنين معاً، مستندة بذلك إلى أنّ معظم النساء اللّاتي يعشن في بلدان معروفة بأطباق الطهي الحارّة جدّاً لا يقمن بإجراء أيّ تغييرات على نظامهنّ الغذائيّ أثناء الحمل ولا يؤثر على الأجنّة.

لا تؤدّي للولادة المبكرة :
تناول الأطعمة الحارّة لا يعجّل بالولادة، خلافاً لشائعات كانت سائدة قديماً ربطت هذه الأطعمة بالولادة المبكرة، فهي لا تحفّز تقلّصات الرحم، أو تؤدّي إلى الإجهاض أو إحداث المخاض قبل الأوان.

اقرئي أيضًا : إنْ كنتِ تريدين الحمل إياكِ والغضب!  

احتياطات:
-من المهمّ تحديد الأطعمة التي تؤثّر على الحامل لتمتنع عنها والتمسّك باتّباع نظام غذائيّ صحيّ ومريح لها ولجنينها ولابأس من تناول الأطعمة الغنيّة بالتوابل بطريقة لا تضرّ بالاثنين.

-عليها أن تتأكّد من أنّها لا تعاني من آثار سلبيّة كعسر الهضم أو الحموضة، ويفضّل أن تختبر الحامل تأثير الأطعمة الغنيّة بالتوابل من خلال تناول كميّات صغيرة منها أوّلاً والحذر من نوعيّة التوابل غير المعبّأة والمغلّفة بالطرق الصحيحة.

أضف تعليقا