6 اسباب لإضاعة الوقت في العمل 

تتعد اسباب اضاعة الوقت في العمل. ويرتبط بعضها بصفات الشخصية وبعدم القدرة على اداء المهمات لمدة طويلة من دون انقطاع. ومنها ما يعود الى اسباب عامة تتعلق بأجواء مكان العمل وتصميمه وعادات الزملاء والوسائل التي يتم استخدامها في اداء المهمات ومدى فعاليتها فضلاً عن طرق الادارة التي يتم اعتمادها. وهذه ابرز 6 اسباب لاضاعة الوقت في العمل. 

كيفية اضاعة الوقت في العمل  


تعتبر اضاعة الوقت في العمل من المشاكل التي تواجهها العديد من المؤسسات. وهي تمنع تحقيق النتائج المهمة في المدة المحددة لذلك وترتبط بأسباب مختلفة. 

 

1 الحوارات بين الزملاء 

 

كيفية اضاعة الوقت في العمل  

اقرئي أيضاً:

  في العمل نصائح لاستعادة ثقة المدير بعد ارتكاب الاخطاء


عادة ما تحدث هذه الحوارات عند الوصول الى مكان العمل في الصباح حيث يتم مثلاً شرب القهوة على شرفة المؤسسة او في المطبخ. كما يمكن ان يتم خوضها اثناء تناول الغداء بشكل جماعي. ولهذا يجب الحرص على اختصار اللقاءات وعلى تأجيل المحادثات الجانبية الى مواعيد الاستراحات التي تحددها قوانين الشركة. 


2  المساحات المفتوحة 

 

كيفية اضاعة الوقت في العمل  

 


تعتمد الكثير من المؤسسات حالياً طريقة الاماكن المفتوحة. وفي هذه الحالة يجتمع عدد كبير من الاشخاص في المساحة نفسها. وهذا ما يتيح دائماً اقامة النقاشات والحوارات بل ويمكن ان يشيع الفوضى في بعض الاحيان. ولهذا يقتطع الموظفون الكثير من المساحات الزمنية المخصصة للعمل من اجل التحدث الى الزملاء. 

 

3 تصفح الحسابات الخاصة على مواقع التوصل الاجتماعي 

 

 

كيفية اضاعة الوقت في العمل  


ليس غريباً ان يقوم الموظف بتصفح حساباته الخاصة على مواقع التواصل أو التحدث عبر الهاتف بين الحين والآخر، ليس لهدف مهني بل للتواصل مع الاصدقاء او افراد العائلة. وفي هذه الحالة من المهم الحرص على تأجيل ذلك حتى النصف ساعة الاخيرة من دوام العمل. 

 

4 عدم فعالية وسائل العمل 

 

 

كيفية اضاعة الوقت في العمل  


من ابرز اسباب اضاعة الوقت في العمل عدم فعالية وسرعة الاداء بسبب ضعف الوسائل التي تستخدم لذلك. ويذكر مثلاً في هذا السياق بطء شبكة الانترنت او التعطل المستمر لبعض الآلات وغير ذلك. وبحسب احدى الدراسات الحديثة يمكن الاعطال التقنية ان تسبب اضاعة ما لا يقل عن 30 دقيقة عمل يومياً او 109 ساعات اسبوعياً. والحل هو مطالبة الادارة بتأمين الوسائل الافضل من اجل تعزيز الفعالية وتحقيق اسرع وافضل النتائج. 

 

5 الاجتماعات غير المهمة 

 

 

كيفية اضاعة الوقت في العمل  


في بعض المؤسسات يتم عقد الاجتماعات الدورية التي قد لا تكون مهمة في بعض الاحيان. فمن الافضل عدم فعل هذا الا في الحالات الضرورية جداً. كما يمكن استبدال تلك الاجتماعات بالتنسيق السريع والمباشر بين الموظف ومسؤوليه. وهكذا يمكن الاخير تلقي التعليمات المباشرة وتنفيذها فوراً. ومن الافضل ان يستدعي المدير احد موظفيه الى مكتبه فقط في الحالات الضرورية ومن اجل توجيه بعض التعليمات العملية والفعالة والتي تساعد على تحقيق التقدم والتطور وتنفيذ المشاريع في اقصر مدة ممكنة. 

 

6 الكثير من الرسائل الالكترونية 

 

كيفية اضاعة الوقت في العمل  

تعتبر اضاعة الوقت في العمل النتيجة الحتمية لتلقي الموظف عدداً كبيراً من الرسائل الالكترونية التي يتعين عليه الرد عليه يومياً.  فهذا يمنعه من التفكير بالامور الاساسية اي تنفيذ الخطط التي تم وضعها في وقفت سابق والاهتمام بالمشاريع العملية التي تساهم في تحقيق التطور. ولهذا من المهم ان يحرص على تخصيص وقت محدد ومحدود لذلك. والافضل ان يطلب من مسؤوليه التحدث اليه عبر الهاتف او بشكل مباشر. وهكذا يمكنه تجنب احد ابرز اسباب اضاعة الوقت في مكان العمل وتحقيق الكثير من النتائج الايجابية وتنفيذ العديد من الخطط في اقصر وقت ممكن. 
 

أضف تعليقا