الرموش الاصطناعية الثابتة تهدد وجود الماسكرا

تبحث المرأة اليوم عن العلاجات الطويلة الأمد التي تؤمّن لها نتائج جماليّة مبهرة دون الحاجة إلى الوقوف كلّ صباح أمام المرآة لمدّة طويلة من أجل تحديد شفاهها وتطبيق الماسكرا على رموشها. ففي الآونة الأخيرة، غدا الإقبال على وصلات الرموش لافتاً في صالونات التجميل لتهدّد بذلك شعبيّة الماسكرا  تحقّق لشركات التجميل العالميّة أرباحا طائلة سنويّاً، خاصّة وأنّ الماسكرا تعدّ مستحضراً جماليّاً أساسيّاً في مراحل المكياج لا تستغني عنه أيّ امرأة.

تعتبر وصلات الرموش المزيّفة واحدة من التقنيّات المبتكرة والعصريّة، تعتمد على إيصال رموش متفرّقة وتثبيتها بغراء خاصّ بين الرموش الطبيعيّة على خطّ الرموش لتبدو طبيعيّة 100% . يفوق طول هذه الوصلات طول الرموش الطبيعيّة، ولكنّها في الوقت نفسه متناسقة فيما بينها، فتنمح العيون سعة وترفعها إلى أعلى.

 

 


 

 

هذه النقنيّة التي تعدّ مثاليّة لذوات الرموش الخفيفة والعيون الحسّاسة تدوم لحواليّ 3 أشهر إلى 4، إلّا أنّ السيّدة تحتاج زيارة صالون التجميل كلّ شهر لتفقّد ما إذا كانت هذه الوصلات قد تزحزحت من مكانها.

بين الرموش المزيّفة، عصا الماسكرا السحريّة والرموش المثبتة في الصالون التي تدوم لأشهر، أيّ من هذه التقنيّات الجماليّة تفضّلين لأسلوب حياتكِ اليوميّ المزدحم؟

أضف تعليقا