زيوت عطرية تعالج التوتر والإرهاق

الوسيلة الفضلى للتخلّص من التوتّر والإرهاق بعد يوم عمل شاقّ، الاستحمام! يعالج جميع المشاكل التي يعاني منها الجسم، خاصّة إذا ما أضيفت له بعض الأنواع من الزيوت العطريّة.

ما هي هذه الأنواع من الزيوت؟

-زيت الريحان

 


 

 

يمتلك الكثير من الخصائص والفوائد، فهو مطهّر يقتل الجراثيم، يكافح العدوى بجميع أشكالها، يعالج القلق، التوتّر والصداع النصفيّ، كما أنّ رائحته تعمل على فتح الجيوب الأنفيّة، هذا إضافة إلى منشّط للدورة الدمويّة. 7 قطرات منه كافية لتضاف إلى حوض الاستحمام للشعور بالراحة والانتعاش.

-زيت الورد

يعدّ من أفضل الزيوت المعالجة للتوتّر، ليس هذا فحسب بل يعالج آلام البطن والظهر التي تسبق وترافق الدورة الشهريّة.
يملأ حوض الاستحمام بالماء الدافىء، ثمّ تضاف له بضع قطرات من هذا الزيت لتبدأ بذلك رحلة من الاسترخاء تستغرق 30 دقيقة.

-زيت الميرمية

يتنوّع استخدام زيت الميرميّة أو المريميّة كعلاج لبعض الأمراض العضويّة والنفسيّة، كارتفاع ضغط الدم، أمراض الجهاز التنفسيّ، عدم انتظام الدورة الشهريّة والآلام التي تسبقها، الاكتئاب، الحزن، التوتّر، الصداع النصفيّ والأرق.
تضاف بضع قطرات منه إلى حوض الاستحمام.

 



 

 

-زيت اللّيمون

يدخل زيت اللّيمون في العديد من مستحضرات التجميل، الكريمات، العطور والمراهم، مطهّر عميق للبشرة، يقلّل من الاكتئاب، التوتّر والقلق. يساعد على الاسترخاء، إذْ أثبتت العديد من الدراسات قدرته على تهدئة الجهاز العصبيّ. يساعد أيضاً على النوم الهادىء، فهو يعتبر علاجاً طبيعيّاً فعّالاً لحالات الأرق المتكرّر.

رائحته تستمرّ لفترة طويلة، ويستخدم كبقيّة أنواع الزيوت العطريّة بإضافة قطرات منه إلى ماء الاستحمام.

يشار إلى أنّه لا يجوز للمرأة الحامل استخدام أيّ من هذه الزيوت إلّا بعد استشارة الطبيب.

أضف تعليقا