ميلياردير بريطاني يكشف سر نجاحه

هل هناك من قصّة نجاح أكثر إلهاماً من قصّة الملياردير البريطانيّ ريتشارد برانسون Richard Branson؟ الطفل الذي غادر مقاعد الدراسة مبكراً بسبب علاماته المتدنّية ومعاناته من صعوبة في القراءة، ليتحوّل اليوم إلى واحد من أكثر الشخصيّات العالميّة نجاحاً وإلهاماً، فهو الملياردير الذي أسّس شركة "فيرجن" Virgin الشهيرة، وهو نفسه الرجل الستّيني الذي يمتلك جزيرة خاصّة به، قرّر مؤخّراً البوح عن سرّ نجاحه في سوق العمل.

"لا تستلم"

في لقاء له مع موقع Business Insider، قرّر ريتشارد برانسون أن يلهم الآلاف مجدّداً بسرد قصّة حياته، كاشفاً السرّ وراء نجاحه، اختصره بعبارة لا يملّ من تكرارها، "لا تستلم"، فما السبب وراء هذه النصيحة؟

الصعوبات التي واجهها

عانى ريتشارد في صغره من سخرية المحيطين بأفكاره، من بعض الأهل والأصدقاء، إلّا أنّ إيمانه بذاته وبالإنجازات التي بإمكانه تحقيقها، كان أقوى وأكبر من آراء ومعتقدات الآخرين، فحول نقطة ضعفه في صعوبة القراءة، إلى تبنّي مبدأ البساطة في كلّ شيء، وهو المبدأ الذي اتّبعه في تأسيس شركته المتخصّصة بالموسيقى، ألعاب الفيديو وفي مجالات السفر.


نصيحة ثمينة أخرى

من المبادئ الثمينة أيضاً التي يؤمن بها ريتشارد والتي يدعو الآخرين للإيمان بها وتبنّيها، أنّ الفرصة الثانية في الحياة دائماً موجودة، وأنّ التعلم من الأخطاء، المثابرة والنهوض مجدّداً لمحاولة تحقيق شيء ما، هو أساس النجاح، فيقول: "تخيّل أين ستكون J. K. Rowling، إذا لم تستمرّ وتثابر عندما لم يشعر الآخرون بعظمة ما تكتب، فقد تمّ رفض نشر Harry Potter و "حجر الفيلسوف" 12 مرّة، وتمّ إخبارها بعدم ترك وظيفتها اليوميّة. تذكّروا أيضاً "أديسون" الذي أخفق آلاف المرّات في اختراع المصباح الكهربائيّ.. لو تخلّى عن حلمه لكنّا جميعنا في الظلام".



إذا كان ريتشارد يعتقد بأنّه لا يمكن لأيّ شخص أن يحقّق ما يسعى إليه من المرّة الأولى في الحياة، فهل توافقينه الرأي؟ وهل ألهمتكِ حكايته لمواجهة صعوبات العمل والسعي لتأسيس مشروعكِ الخاصّ؟

أضف تعليقا