مشاكل صحية لموظفي أماكن العمل التي تتطلب الوقوف المطول!

صيحة جديدة بدأت تتبعها بعض مكاتب وأماكن العمل، وهي بتوفير مكاتب بتصميم حديث، تضطر الموظفين إلى الوقوف طوال الوقت بدلاً من الجلوس، هذا عدا عن أعمال أخرى تتطلب بطبيعتها الوقوف لساعات طويلة، مثل العمل في المحال التجارية، فهل هنالك من مشاكل صحية مترتبة على الوقوف مطولاً!

هذا ما أجابت عنه دراسة حديثة، نُشرت نتائجها في موقع "سكاي نيوز"، والتي توصلت إلى أن الوقوف لساعات طويلة، يؤدي إلى مضار في صحة الجسد والعقل لدى الموظفين، وهذه بعضها:

1- الوقوف لمدة ساعتين يؤثر في الأطراف السفلية لدى الموظف، ما يؤثر على استجابته للآخرين بطريقة سلبية.

2- يؤدي الوقوف المطول إلى تورم الأوردة وآلام في أسفل الظهر.

3- ومن النتائج التي توصلت إليها الدراسة، أن الوقوف المطول يؤدي إلى مشاكل في عضلة القلب وإتلافها.

4- كذلك تؤثر على التركيز والانتباه، ما يبطئ التفاعلات العقلية ويضعف الإنتاجية في العمل، وبالتالي يصاب الموظفون بصعوبة في اتخاذ قرارات إبداعية.

هل هنالك من طريقة لتجنب مضار الوقوف في العمل؟

تفرض طبيعة بعض الأعمال الوقوف المطول على الموظفين، وهنا ينصح الأطباء بضرورة الجلوس من فترة إلى أخرى، تفادياً للإصابة بواحدة من المشاكل الصحية السابقة خاصة المرتبطة بآلام أسفل الظهر والساقين، على أن تكون هذه الفترات منتظمة في التوقيت.

أضف تعليقا