هل تملكين الثقة بالنفس وأنتِ تجهلين؟

قد تمنعكِ ضغوط الحياة من إعطاء نفسكِ الوقت اللّازم للنظر في نقاط ضعفكِ وقوّتكِ، ومن تقييم أدائكِ في المجالات المختلفة بهدف تطوير الذات، خاصّة في مكان العمل، فما رأيكِ بمنح نفسكِ دقائق معدودة لتكتشفي إنْ كنتِ تملكين من نقاط القوّة ما يجعلكِ إنسانة واثقة من نفسها؟

تحافظين على هدوئكِ

هل تملكين القدرة على البقاء هادئة عند التعرّض لمواقف مزعجة؟ إذاً هذه واحدة من العلامات التي تعني بأنّ ثقتكِ بنفسكِ هي التي تمنعكِ من الإصابة بالذعر والارتباك، فالشخص الواثق يستطيع التحكّم بردود فعله إزاء المواقف التي تزعجه.

لا تتأثّرين بكلام الناس

يتجاهل الأشخاص الواثقون من أنفسهم الشتائم والانتقاد القاسي، ويعتبرون أنّ الدفاع المستميت عن أنفسهم مضيعة للوقت واستنزاف للطاقات.

نبرتكِ حازمة

استخدام النبرة الحازمة الخالية من الشكوك في الأحاديث المختلفة هو دليل على الثقة بالنفس.

حاسمة في قراراتكِ

لا يتّصف الأشخاص الواثقون من أنفسهم بالتردّد، بل على العكس، فهم حاسمون في اتّخاذ القرارات المختلفة وبسرعة. فالمماطلة تعني التأجيل والتأجيل المستمرّ قد يعرّض صاحبه للفشل.

تركّزين على نقاط الضعف

لا يتردّد الأشخاص الواثقون من أنفسهم في مراجعة نقاط ضعفهم من حين إلى آخر ومحاولة التحسين من أدائهم للتخلّص منها بشكل نهائيّ، كما أنّهم يطّلعون على نقاط القوّة لديهم عند شعورهم بالإحباط.

متواضعة

يميل الأشخاص الواثقون من أنفسهم إلى احترام الآخرين وتقديم الحبّ وتوزيع الابتسامات دون سبب. هذه المحبّة تعبّرعن تصالحهم مع أنفسهم والمحيط بهم كذلك.

أخبرينا الآن، أيّ من هذه العلامات توافرت في شخصيّتكِ وأيّاً منها تفضّلين العمل على تحسينها؟
 

أضف تعليقا