حكايات أجمل قطع الياقوت التي زينت إطلالات الأسرة المالكة عبر السنوات

مثل جميع العائلات المالكة، قصر وندسور لديه في ترسانته واحدة من المجموعات الأكثر عدداً وأهمية من المجوهرات في العالم. هناك الياقوت البورمي لدرء الشر، والزمرد الثمينة، والهدايا المذهلة من رؤساء الدول الأجنبية، وتاج الدولة الإمبراطورية مع ما يقرب من 3000 من الأحجار الكريمة الثمينة، الى جانب البروشات المذهلة. كل هذه الكنوز، بعد أن تم تمريرها عبر عدة أجيال، باتت مليئة حتما بقيمة عاطفية، ولكن بعد الإطلاق والتدقيق بقطع المجوهرات الأكثر روعة لدى سيدات الأسرة المالكة، يمكن القول بأن أفراد هذه العائلة مفتونون بشكل خاص بـ الياقوت.


-    الأميرة ديانا وخاتم الخطوبة: في عام 1981، قدم الأمير تشارلز للأميرة ديانا سبنسر  مجموعة من خواتم الخطوبة من تصميم دار غارارد. العروس الملكية البالغة من العمر 19 عاما سرق قلبها على وجه التحديد خاتم ياقوت عيار 12 قيراطا محاطا ب 14 ماسة. قد يكون اختيارها خارج المألوف وفاجئ بعض أعضاء الشركة ولكن الأميرة ديانا أحبت خاتمها لدرجة أنها استمرت في ارتدائه بعد طلاقها. 

 


-    الملكة إليزابيث الثانية وبروش الأمير ألبيرت: استوحى تصميم خاتم خطوبة الأميرة ديانا من بروش الأمير ألبرت، الذي شوهد هنا على الملكة إليزابيث الثانية خلال زيارتها للمملكة العربية السعودية في عام 1979. وكانت القطعة، التي أهداها قرينها الذي يحمل الاسم نفسه إلى الملكة فيكتوريا عشية زفافهما، محبوبة من قبل الملك، وهي الآن قطعة مهمة في مجموعة حفيدتها الكبرى. عند وفاتها في عام 1901، عينت الملكة فيكتوريا البروش وريثاُ للتاج، مما يعني أنه سيكون محجوزا خصيصا للاستخدام من قبل الملكات وقرينات الملكة في المستقبل.  

 

 


-    الأميرة ديانا وطقم السفير من العائلة المالكة السعودية: تلقت الأميرة ديانا، في حفل استقبال رسمي في أستراليا في عام 1983، مجموعة من جواهر الياقوت من العائلة المالكة السعودية كهدية زفاف، والتي تضمنت قلادة ياقوت بورمية كبيرة جدا موضوعة على قلادة ماسية رقيقة ومحاطة بالماس الباغيت، وأقراط مطابقة، وخاتم، وسوار ألماس مزدوج الصف مع محور ياقوتي،  وساعة تتميز بسبعة قطع ياقوت.

 


-    الأميرة ديانا وبروش السفير من الملكة الأم: تلقت الأميرة ديانا بروش الياقوت العملاق كهدية من الملكة الأم وصاغته في قلادة من  اللؤلؤ متعدد الخيوط، والذي ارتدته في عدة مناسبات طوال التسعينيات.  

   
-    الملكة اليزابيث ومجوهرات من شيخ دبي: خلال جولة الملكة إليزابيث في الشرق الأوسط في عام 1979، قدم لها شيخ دبي مجموعة مذهلة من جواهر الياقوت من صنع أسبري - قلادة من الألماس والياقوت، بالإضافة إلى أقراط مطابقة وخاتم. في وقت لاحق، قامت الملكة بتقصير القلادة واستخدام الياقوت الفائض لإنشاء مجموعة جديدة من الأقراط. ثم قامت بإعادة تشكيل الخاتم الأصلي والأقراط لصنع سوار. 

 


-    الدوقة كاميلايا وقلادة الياقوت من الأسرة المالكة السعودية: ورد أن الدوقة كاميلا تلقت قلادة الياقوت والماس هذه من العائلة المالكة السعودية كهدية زفاف.

 


-    الأميرة ميشيل وبروش من كارتييه: ورث الأمير مايكل زوج الأميرة ميشيل، بروش من كارتييه - وهو شعار يضم الياقوت والزمرد واللؤلؤ الأسود - وهو من والدته الأميرة مارينا.


 

اقرئي أيضاً:هذه هي حكايات خواتم خطوبة سيدات الأسرة المالكة البريطانية!

 

   كيت ميدلتون وخاتم خطوبة ديانا: عندما توفيت الأميرة ديانا كان الأمير هاري هو من احتفظ بخاتم الياقوت والدته، في حين اختار الأمير وليام ساعتها كارتييه تانك فرانسيز. في نهاية المطاف تبادل الإخوة، وقدم ويليام الخاتم لعروسه كيت ميدلتون.

 

أضف تعليقا