سيدة نجت من كورونا لكنها ماتت من أعمال التعقيم وسممت أطفالها!

توفّت سيدة أربعينية عندما حاولت تعقيم منزلها للوقاية من انتشار وباء كورونا، بعد أن قامت برش جنبات المنزل بالكحول والكلور، حيث تساقطت كمية من المطهرات على وجبة معكرونة، وبعد أن تناولتها السيدة وأطفالها الثلاثة سقطت ميتة، بينما أصيب الأطفال بتسمم ونُقلوا إلى المستشفى لإسعافهم نظرًا لسوء حالتهم الصحية ويرقدون في غرفة الرعاية المركزة.

 

وقالت مصادر أمنية وقضائية لسيدتي إن نيابة شمال الجيزة، باشرت التحقيق في واقعة مصرع ربة منزل وإصابة أبنائها الثلاثة بالتسمم، إثر تناول وجبة معكرونة بشاميل عقب تعقيم الأم الشقة للحماية من فيروس كورونا المستجد، بمنطقة أوسيم.

 

وأضافت المصادر أن النيابة انتقلت لإجراء معاينة ومناظرة للجثة، وصرحت النيابة بدفن الجثة، ورجحت التحريات والتحقيقات أن الأم «أحلام» 39 عاماً، استخدمت كمية من المطهرات والمواد التي تستخدم في التعقيم «كلور وكحول«، قبل طهي العشاء لأسرتها وأغلقت منافذ الشقة بعد التعقيم، ولم تنتبه تلك السيدة لسقوط كمية من الكحول في الطعام، وعقب تناوله توفيت الأم وأصيب أبناؤها الثلاثة بالتسمم لكن سرعة نقلهم من جانب والدهم ساهمت في إنقاذهم من الموت.

 

وتابعت المصادر أن النيابة انتقلت إلى مستشفى أوسيم وناقشت الأطفال المصابين، وأكدوا في التحقيقات أنهم «تناولوا مكرونة بشاميل.. وأصيبوا بحالة إعياء شديدة في منتصف الليل، بسبب وجبة مكرونة بشاميل«، وتحفظت النيابة على بواقي الطعام وأرسلتها إلى مركز السموم التابع لوزارة الصحة لفحصه لبيان ما به من مواد سامة، وذكرت التحريات والتحقيقات، التي جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق مدير أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلي مدير المباحث، أن الوفاة ليس فيها أي شبهة جنائية وأن السيدة ماتت بالتسمم من المواد الكيماوية.
 

سمات :
أضف تعليقا