كلمة خادم الحرمين في قمة العشرين تبلور خريطة طريق لدول العالم لتجاوز وباء كورونا

تؤكد السعودية مجدداً على حرصها واهتمامها في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد Covid-19، الذي يهدد دول العالم أجمع انطلاقًا من مكانتها الريادية والإنسانية. وتجسد هذا المشهد بكل ملامحه في القمة الاستثنائية لمجموعة العشرين، التي انطلقت يوم أمس برئاسة خادم الحرمين الشريفين. وألقت المملكة في تلك القمة، الضوء على الجهود العالمية في مكافحة الفيروس وتناولت الآليات التي يجب تطبيقها دولياً لتجاوز تبعات هذه الأزمة بسلام وبأقل الخسائر.

 

كلمة خادم الحرمين في قمة العشرين تبلور خريطة طريق لدول العالم لتجاوز وباء كورونا

السعودية

وقد أشاد عددٌ من الوزراء بمضامين الكلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - خلال القمة الاستثنائية لقادة مجموعة العشرين، والتي حملت دعوة صادقة للتآزر ودعم الجهود العالمية لمواجهة وباء فيروس كورونا، وتكثيف الجهود لإيجاد لقاح خاص بفيروس كورونا، باعتبارها خطوة مهمة وعاجلة، لابد منها، إذا أراد العالم معالجة السلبيات التي لحقت بالدول وبالاقتصاد، ومثل هذا المطلب يعكس عمق التزام المملكة الإنساني والأخلاقي تجاه شعوب العالم المتضررة جراء هذه الجائحة الصحية. مشيرين إلى أنها شكلّت خريطة الطريق لدول العالم لتجاوز أكبر جائحة وباء عالمي تهدد أمن واستقرار العالم.

 

الاتحاد الأوروبي يشكر السعودية على التنسيق العالمي، من أجل تعزيز الاستعداد الجماعي لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد

شكر الاتحاد الأوروبي السعودية على التنسيق العالمي، من أجل تعزيز الاستعداد الجماعي لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد. ورحّب بيان مشترك للمفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين, ورئيسة المجلس الأوروبي شارلز ميشيل بحقيقة أن مجموعة العشرين طلبت من منظمة الصحة العالمية، التي تعمل عن كثب مع المنظمات ذات الصلة والخروج بسرعة بمبادرة عالمية بشأن الاستعداد لمواجهة الفيروس والتصدي له, مؤكداً أهمية دور مجموعة العشرين في تنسيق التحرك الدولي لمواجهة واحتواء تداعيات الفيروس الوخيمة صحياً واقتصادياً ومالياً.

السعودية

وشدّد البيان على أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بالتعاون الدولي في معالجة هذا الوباء، وسيواصل مساعدة البلدان والمجتمعات الضعيفة في جميع أنحاء العالم، وخاصة في إفريقيا.

وأوضح رئيسا المفوضية والمجلس، أن الأحداث غير المسبوقة تتطلب اتخاذ إجراءات غير مسبوقة، وأن العمل العالمي السريع والواسع النطاق والمنسق، ضروري على الجبهتين الصحية والاقتصادية لإنقاذ الأرواح وتجنّب المزيد من الأزمات الاقتصادية.

وجدّد البيان المشترك، تأكيده على ضرورة تنسيق دول مجموعة العشرين سياساتها للاقتصاد الكلي، وتعبئة جميع الأدوات المتاحة، للتخفيف من حدة الانكماش الاقتصادي، ودعم العمال والشركات الأكثر تضرراً؛ للحدّ من التأثير الاقتصادي، والحفاظ على القدرة على تصنيع وتوفير المعدات الوقائية والطبية اللازمة.

ودعا الاتحاد الأوروبي أعضاء مجموعة العشرين إلى مساعدة بعضهم البعض في إعادة المواطنين الذين تقطعت بهم السبل في الخارج والذين يرغبون في العودة إلى بلدانهم.

وقال البيان في هذا السياق: تقف أوروبا على أهبة الاستعداد لإقامة حدث إعلان تعهد دولي عبر الإنترنت لضمان التمويل الكافي لتطوير ونشر لقاح ضد كوفيد 19-.


اقرئي أيضاً:

السعودية والمزيد من الجهود المشرّفة لمواجهة فيروس كورونا

إجراءات غير مسبوقة لمواجهة فيروس كورونا في السعودية

تعزيز الصحة النفسية في السعودية لمواجهة فيروس كورونا

أضف تعليقا