كيف اطور نفسي لأحقق النجاح في حياتي المهنية؟

تكمن أهمية الشخصية في تطور ذات الانسان وتحوله الى شخص واعي ومدرك، يعي امور الحياة. فصاحب الشخصية القوية يستطيع بناء نفسه  ومن ثم بناء المجتمع الذي يعيش فيه، واضعا بعين الاعتبار العقبات التي ستواجهه أثناء مسيرته نحو النجاح.
وخلال خطوات  كل شخص نحو تطوير النفس ، قد تكون البداية دائما صعبة ولا بد أن نحتاط لهذه العقبات، وهي:  

ردود الأفعال السلبية التي تواجهنا من قبل الاخرين، والتي من شأنها أن تقلل من عزيمتنا. الملل والتعب من إتمام العمل، وتفضيل الراحة والتراخي، بحجة التأجيل إلى أجل غير مسمى. الرسائل السلبية التي نرسلها لأنفسنا باستمرار مثل (لا أستطيع، وغير قادر، ومستحيل، إضافةً الى الخوف من الفشل، وعدم القدرة على القيام حتى بالخطوة الأولى، وما يترتب على ذلك من مشاعر إحباط، ويأس مما يؤدي إلى عدم تفكير الفرد بهذا الأمر الذي يجلب له الخبرات غير السارة.

رغم ذلك تعتبر حلول تطوير النفس والذات  بسيطة، ونذكر أهمها :
 

القراءة:  أي قراءة سير الناجحين والعظماء التي تنمي فينا الطموح. الرؤية الواضحة، أي أن يكون لكل شخص فينا رؤية وهدف واضح في هذه الحياة، يسعى لتحقيقه ويذلل الصعاب لأجله ويصبح هذا الهدف جزءا لا يتجزأ من شخصيته، ويطوع مسار حياته لتحقيق هذا الهدف.

الصبر: ويعني الجلد والمداومة على تحقيق الهدف، مهما كانت الصعوبات وكثر المحبطين من حولنا

الاتقان: وذلك يتم بتحسين وتجويد العمل وتطويره باستمرار مخالطة النماذج الإيجابية في المجتمع التي تزيد من حماسنا وهمتنا نحو تحقيق الهدف المنشود.

تحديد الأهداف تساعدك على تقوية الثقة بالنفس : يجب عليك أن تحدد هدفك وما تريد في الدنيا فيعد تحديد الأهداف واكتشاف الموهبة والأبداع أول طريق النجاح,

الاهتمام بالشكل الخارجي : اهتمام الشخص بمظهره الخارجي الأنيق والمرتب يجعله أكثر ثقة بنفسه أمام الناس أو عند التحدث معهم، لأن الناس يفضلون الشخص الذي يظهر بشكل جيد وملابس جميلة وأنيقة.


 

الذكاء الاجتماعي والذاتي لتقوية الثقة بالنفس : يجب عليك أن تخالط الناس وتكون صداقات كثيرة معهم والتحدث إليهم بوضعية جسد ذات ظهر مستقيم ورأس مرفوع. الثقة بالنفس عن طريق دعم الذات والثقة بالقدرات : يمكنك دعم نفسك من خلال ذكر أهم مميزاتك وقدراتك التي تمتلكها تكرارًا لنفسك خصوصًا إذا شعرت إنك محتاج لهذا الدعم.

 

 

أضف تعليقا