تعليم الطفل دخول الحمام ونصائح ذهبية لخلع الحفاض

تعليم الطفل دخول الحمام من أكثر الأمور الشاقة والمتعبة التي تمر بها الأم بعد مرحلة الولاة والطفل أيضًا، ومن المهم معرفة الوقت المناسب، الذي يكون فيه الطفل مستعدًا لهذه المرحلة وتبدأ عندما يبلغ الطفل ١٨ شهرًا، وفى هذا المقال نقدم مجموعة من النصائح التي تساعد الأم على تخطي فترة تعليم الطفل الحمام وخلع الحفاض بسلام.

عدم إرغام الطفل
لا يوجد سن محدد لإرغام الطفل على استعمال القصرية والتخلي عن الحفاضات، وذلك اعتمادًا على بنية الطفل، تأكدي من أنه يستطيع الجلوس دون مساعدة أحد.

تحمل الطفل واستيعابة بصدر رحب


الصبر
من الضروري أن نتحلى بالصبر في هذه المرحلة وتحمل الطفل واستيعابه بصدر رحب، فهي مرحلة تدريب، لذا عليك عزيزتي الأم التحلي بالصبر واستخدام الأسلوب اللين أثناء هذه المرحلة والابتعاد عن أسلوب العنف والضرب.

إيقاظ الطفل
يجب إيقاظ الطفل ليلاً واعرضي عليه الدخول إلى الحمام بشكل يومي ومستمر، لأن هذا السلوك سينمو بداخله ويعوده على الاستيقاظ من تلقاء نفسه عندما يشعر بالرغبة في قضاء حاجته.
 

ايقاظ الطفل ليلا لدخول الحمام


مكافأة الطفل
استخدمي أسلوب المكافأة والتحفيز لتعزيز ثقة الطفل في نفسه وحبه للاستمرار في التدريب وتحفيزه عند النجاح.

سؤال الطفل
أخذ الطفل للحمام قبل الخروج مباشرة ويجب سؤاله باستمرار عن حاجته للذهاب للحمام، حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه وخصوصًا في بداية التدريب.

التحدث مع الطفل
تحدثي مع طفلك بلطف وأخبريه عن الخطأ الذي حدث، والذي عليكما تصحيحه، وأنه أصبح شخصًا مدركًا للأمور، لذا عليه أن يقوم بقضاء حاجته داخل الحمام.

أقرئي أيضا

تكثيف شعر الطفل بهذه الاطعمة

نصائح للأم لتغذية الطفل النحيف

نصائح لمساعدة الطفل على الجلوس سريعًا

أضف تعليقا