ما هي السن المناسبة لاستخدام كريمات واقية من الشمس للأطفال؟

الطقس الصيفي والشمس المشرقة تحفز الرغبة في الخروج والاستمتاع بأشعة الشمس، خاصة في حالة وجود أطفال يرغبون في الانطلاق واللعب.

صحيح أن الشمس هي أهم مصدر لفيتامين «د» الذي يقوي عظام الأطفال، ويساعدهم على بناء جسم سليم، إلا أنها في نفس الوقت تحمل خطرًا كبيرًا على الجلد، ويتوقف الأمر في هذه الحالة على الطريقة الصحيحة للتعامل مع الشمس.

ومن أهم خطوات الحماية من أشعة الشمس الضارة هو تطبيق كريم واقٍ من الأشعة الضارة، ولكن الأمر محير في حالة الأطفال، فهل هذه الكريمات آمنة ومناسبة للأطفال؟

 

 

اقرئي أيضًا : 9 طرق لحماية الطفل من حر الصيف

أجاب الأطباء عن هذا التساؤل بـ«نعم»؛ أي أنه يمكن تطبيق كريم واقٍ من أشعة الشمس للأطفال، ولكن يتوقف الأمر هنا على أمرين: الأول هو العمر المناسب، والذي حدده الأطباء بعد إتمام الرضيع للشهر السادس، أما قبل ذلك فمن غير المسموح أن تستخدم هذه الكريمات على الإطلاق.

أما الأمر الثاني فهو اختيار النوع المناسب، وهنا يؤكد الأطباء ضرورة عدم استخدام الكريمات المخصصة للكبار، بينما هناك أنواع من الكريمات والبخاخ مخصصة لحماية جلد الطفل من أشعة الشمس.

وبشكل عام يؤكد الأطباء ضرورة عدم تعرض الطفل لأشعة الشمس المباشرة في الوقت من الحادية عشرة صباحًا حتى الثالثة عصرًا؛ لأن هذا الوقت هو الأخطر على صحة الجلد، كما يُنصح بالخروج في الشمس، ولكن مع إبقاء الطفل في الظل؛ ليستمتع بالشمس وتجنب خطورتها قدر المستطاع.

اقرئي أيضًا : اغرب حيل لوقف نزيف الأنف للام والطفل

وأخيرًا أكد الأطباء ضرورة ارتداء الطفل قبعة تخفي وجهه بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة، وارتداء الملابس القطنية التي تحافظ على سطح الجلد، خاصة أن الملابس المصنوعة من خيوط صناعية ترفع درجة حرارة الجسم.

أضف تعليقا