خطوات لحلاقة خط البيكيني دون ألم والتهاب

إذا كنتِ واحدة من الـ 77 % من النساء اللّواتي يعتمدن شفرة الحلاقة لإزالة "خطّ البيكيني"، إذاً أنتِ بلا شكّ تعانين مثل الكثيرات من الألم الذي يلي عمليّة إزالة الشعر من هذه المنطقة الحسّاسة.

صحيح أنّ شفرة الحلاقة غير مفضّلة ولا يحبّذها أطبّاء الجلد وخبراء التجميل بسبب ما تحدثه من التهاب، كما أنّ الشعر ينبت خلال فترة قصيرة، ولكن ما لا يمكن إنكاره أنّها الطريقة الأسهل والأسرع وتلجأ لها أيّ امرأة في حالة الطوارىء.

منعاً لأيّ ألم أو التهاب يلي عمليّة إزالة الشعر من منطقة "البيكيني"، اتّبعي الخطوات التالية:

اقرئي أيضًا : الطريقة الصحيحة لإزالة شعر "البكيني" دون ألم

1. اختيار الشفرة المناسبة
اختيار الشفرة الصحيحة هي الخطوة الأولى لضمان أفضل إزالة للشعر ودون الإصابة بالتهاب في الجلد. Dendy Engelman طبيبة الأمراض الجلديّة وأستاذة الجراحة التجميليّة في جامعة Manhattan تنصح باستخدام ماكينات الحلاقة ذات الشفرات المتعدّدة، لأنّها تزيل الشعر دون حاجة للضغط على الجلد كما يحدث مع الماكينات ذات الشفرة الواحدة التي تسبّب احمرار البشرة في وقت لاحق.

 



 

2. الاستعداد قبل الحلاقة
قبل حلق منطقة "البيكيني"، اقضي حواليّ 10 دقائق في الماء الدافئ أوّلاً، هذا سيساعد على ترطيب الطبقة الخارجيّة للجلد، ما يسهّل إزالة الشعر ويخفّف الألم. يجفّف الجلد من الماء ثمّ يتمّ تقشير البشرة بواسطة قطعة قماش مبلّلة وتفرك بها المنطقة لإزالة خلايا الجلد الميتة، الأمر الذي يسمح للشفرة بإزالة الشعر من الجذور.

3. لا تتخطّي كريم الحلاقة
البعض يظنّ أنّ استخدام كريم الحلاقة عند إزالة خطّ "البيكيني" خطوة غير مجدية ويمكن تخطّيها، لكنّها خطوة أساسيّة تهيّء البشرة لتتحمّل حدّة الشفرة وتخفّف من احتمال التهاب البشرة واحمرارها. ينصح بكريمات متخصّصة أو استبدالها بمكوّنات مرطّبة، مثل زبدة الشيا، زيت الزيتون وزيت جوز الهند.

اقرئي أيضًا : حيل لإزالة الشعر بالشفرة في منطقة "البكيني" من دون الشعور بالحكة

4. تهدئة البشرة بعد حلاقة منطقة "البيكيني"
يوصى بزيت شجرة الشاي، فهو مطهّر ومضادّ طبيعيّ للالتهابات، يعمل على تهدئة التهيّج الناتج عن استخدام الشفرات.

5. الترطيب
من المهمّ ترطيب البشرة بعد الحلاقة، وهنا عليكِ تطبيق مرطّب خالٍ من الكحول مع تجنّب الإفراط في تجفيف منطقة "البكيني" بعد إزالة الشعر بواسطة شفرات الحلاقة. ينصح بتطبيق جل الصبّار الطبيعيّ أو زيت الجوجوبا أو زبدة الشيا.

أضف تعليقا