أخطاء يرتكبها الأهل تؤثر على نوم الطفل

أخطاء كثيرة يرتكبها الأهل في تربية الأطفال دون دراية، من بينها النوم الذي يعتبر حاجة ماسّة للطفل يجب التنبّه لها وإدراك بعض الأمور التي تؤثّر سلباً على الطفل إنْ لم يتجنّبها الأهل، وهي:

1. إهمال الطفل حتى يشعر بالتعب

لا ينبغي على الأمّ أن تنتظر لتسمع صراخ طفلها والذي يعتبر دلالة على رغبته في أخذ قسط من النوم، بل عليها أن توفّر له أجواء هادئة وإضاءة خافتة تساعده على النوم في أيّ وقت يشعر فيه بالنعاس والتنبّه إلى بعض العلامات التي تسبق الصراخ لينذرها بحاجته إلى النوم:

- تبدّل في ملامح الوجه.
- فرك العيون.
- التحديق إلى الأعلى.
- التثاؤب.

اقرئي أيضًا : اغرب حيل لوقف نزيف الأنف للام والطفل

 


2. عدم وضع نظام للنوم

قديماً كان الأطفال يلتزمون بوقت معيّن للنوم كلّ ليلة بعد حمّام دافئ، والاستماع إلى قصّة ممتعة، ولكن في الوقت الحاليّ ومع انشغال الآباء والأمّهات بالمهامّ الموكلة على عاتقهم، خاصّة الأمّ العاملة أو الموظّفة، أصبح نوم الأطفال لا يخضع لقواعد صارمة يفرضها الأهل، ما يستدعي خلق نظام سييتقيّد به الطفل بعد أن يعتاده، أي تعويد الطفل ليلة تلو الأخرى على النوم بوقت معيّن، سيصبح مع مرور الوقت نظاماً يوميّاً.

3- الاستجابة لنداءات الطفل

عادةً ما يصدر الأطفال أصواتاً أثناء النوم، فإذا استجاب الأبوان لها في كلّ مرّة، ستتحوّل إلى عادة يتعمّد فعلها الطفل، ما يستدعي من الأبوين عدم الاستجابة إلى نداء الطفل إلّا في الحالات الجادّة، كأن تهمّ الأمّ إلى حمل طفلها فور سماع بكائه، فهذا تصرّف خاطىء، عليها الانتظار قليلاً حتى يشعر بقربها ويعود إلى غفوته، فإنْ استمرّ في البكاء عندئذ لا بأس من حمله ومحاولة تهدئته ليستغرق في نومه من جديد.

4- النوم لساعات طويلة خلال النهار.

اقرئي أيضًا : متى يحبو الطفل؟

من الطبيعيّ أن يشعر الطفل بالنعاس خلال النهار، ولكن على الأمّ أن تحدّد موعد هذه القيلولة ومدّتها، لأنّها عادّة ستؤثّر سلباً على نومه ليلاً.

5- إهمال حقّ الطفل في النشاط نهاراً

الدعم الذهنيّ والبدنيّ طوال اليوم يساعد على احترام نظام النوم العميق دون حالات من الأرق والتي تنتاب الطفلفي اللّيل، فنشاط الطفل في النهار من لعب وقراءة سيساعده بأن يستغرق في النوم العميق ليلاً. لا تمنعيه عن هذا النشاط.

أضف تعليقا