تنويم الرضيع على بطنه عادة صحيحة أم خاطئة؟

من العادات الشائعة أو النصائح التي تقدّم للأمّ الحديثة تنويم الطفل على بطنه، بدعوة أنّ هذه الوضعيّة تساعد الطفل على التخلّص من الغازات والمغص، خاصّة في شهوره الأولى، ولكن هل هذه الوضعيّة صحيحة؟

كشف الأطبّاء أنّ هذه المعلومة خاطئة ويجب التوقّف عن هذه العادة فوراً، لأنّ نوم الطفل على بطنه له أضرار وخيمة قد ينتهي بالموت المفاجىء، موضحين أنّ هذه الوضعيّة تضغط على رئة الطفل وقلبه وهو ما يؤثّر على التنفّس بطريقة سليمة وسهلة، كما أنّ الطفل قد يتحرّك بطريقة ما ويتسبّب في انسداد أنفه وانقطاع نفسه.

اقرئي أيضًا : خبزة الرأس عند الرضّع، أسبابها وعلاجها!

هذا وأكّد الأطبّاء أنّ تنويم الطفل على بطنه، يجعل جسمه غير مستوٍ، فلا يشعر بالراحة خلال النوم.

إذا أرادت الأمّ تخليص طفلها من الغازات، عليها بتمييل رضيعها وهو مستيقظ، بحيث يكون بطنه على كفّ يدها، فهذه الوضعيّة تساعد الطفل على التجشّؤ بسهولة.

اقرئي أيضًا : هل طفلكِ يرفض تناول الحليب؟ إليكِ الحلول

أمّا بالنسبة لوضعيّة النوم الصحيحة تنويم الطفل على ظهره، فهذا يساعده على الراحة والنوم العميق، كما يجب التأكّد أنّ وجهه في الهواء حتى يستطيع التنفّس بسهولة، وبالتالي على الأمّ مراقبة طفلها خلال النوم بين الحين والآخر.

أضف تعليقا