44 متغيراً جينياً تزيد مخاطر الإصابة بالاكتئاب

رصد علماء 44 متغيراً جينياً قد تزيد من مخاطر الإصابة بالاكتئاب الشديد، وأكدوا أن كل البشر يحملون بعضاً منها على الأقل.
وأفاد العلماء، بأن النتائج الجديدة قد تساعد في تفسير سبب عدم استجابة البعض لمضادات الاكتئاب وتحسن حالاتهم، كما قد تمهد الطريق أمام أدوية جديدة.
وخلص العلماء أيضاً في الدراسة، وهي الأكبر من نوعها، إلى أن الأساس الجيني للاكتئاب هو نفسه أساس اضطرابات نفسية أخرى مثل الفصام.

إقرأي أيضاً:

أصيبت طليقته الستينية بالسرطان.. فتزوجها مجدداً

ويؤثر الاكتئاب الشديد على نحو 14 في المائة من سكان العالم، وهو أكبر مسبب للعجز على المدى البعيد.
لكن نحو نصف مرضى الاكتئاب فقط يستجيبون جيداً للعلاجات الموجودة.
وأشار الباحث غيروم برين، الذي عمل مع فريق البحث وهو من جامعة كينغز كوليدج في لندن، إلى أن «المتغيرات الجينية الجديدة المكتشفة يمكن أن تبث الحياة في علاج الاكتئاب من خلال فتح الباب أمام وسائل لاكتشاف علاجات جديدة أفضل».

إقرأي أيضاً:

ياسمين صبري تتحدى النجمات بلياقتها داخل الجيم

ونشرت الدراسة العالمية أمس (الخميس)، وتشمل بيانات أكثر من 135 ألف مريض بالاكتئاب الشديد.
وأوضحت الباحثة كاثرين لويس، وهي خبيرة في جامعة كينغز كوليدج: «تسلط هذه الدراسة ضوءاً ساطعاً على الأساس الجيني للاكتئاب، لكنها مجرد خطوة أولى. نحتاج إلى المزيد من البحث لكشف النقاب عن المزيد من الأسس الجينية وفهم كيف تعمل الجينات والضغوط البيئية معاً لزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب».

أضف تعليقا