حافظي على ذاكرة وعقل جنينك بـ«الموسيقى»

تؤثر الصحة النفسية للأم في أثناء الحمل في صحة جنينها، وقد أثبت العديد من النظريات أن للموسيقى تأثيرًا نفسيًّا رائعًا في الحامل، كما لها تأثير رائع في الأجنة أهمها «التحفيز»، وتحفيز الجنين من خلال الموسيقى بانتظام في أثناء وجوده داخل الرحم يعطيه الشعور بالاسترخاء والهدوء بعد الولادة، كما إنها وسيلة رائعة للتواصل بين الأم وجنينها.

اقرئي أيضًا : 4 حيل لإعطاء الطفل الدواء بدون شجار..

كما أثبتت الدراسات أن تحفيز الجنين من خلال الموسيقى بانتظام، في أثناء وجوده في الرحم، يعطي بعض الأطفال الشعور بالثقة والاسترخاء بعد الولادة؛ ففي أثناء وجود الجنين في الرحم، يتعلم الإدراك والاستجابة للمؤثرات المختلفة؛ ما يؤدي إلى التشجيع على نموه البدني والعقلي والحسي، كما إن التحفيز يسمح للطفل بالتواصل مع الأم والأب من خلال حركته فى الرحم، وإنشاء علاقة بين المحفزات المحددة مثل أصوات الوالدين، وأهم من ذلك تساعد على تطوير ذاكرته.

كما أكد معظم المتخصصين بطب الأطفال أن أغلب أنواع الموسيقى مناسبة للأم والطفل للاستمتاع بها؛ فالتنوع والاختلاف في الاستماع إلى الموسيقى ضروريان. ويمكن أن تكون الموسيقى كذلك مفيدة لمهارات الكتابة للطفل فى المستقبل، والقراءة، والمهارات اللغوية.

اقرئي أيضًا : الأنيميا عند الاطفال وخلطة سريعة لمحاربتها

وأكدت الدراسات أن الأطفال الذين تعرضوا للتحفيز في أثناء وجودهم في الرحم قد أظهروا تقدمًا أكثر من حيث المهارات البصرية والسمعية، واللغة، والمهارات الحركية، ويؤكد الباحثون أن هؤلاء الأطفال الرضع ينامون بشكل أفضل أيضًا، وهم أكثر وعيًا لبيئتهم ومحيطهم من الرضع الذين لم يتم تحفيزهم بالموسيقى وهم أجنة.

أضف تعليقا