اكتئاب الحمل مخاطره وطرق التخلص منه

أثبتت الدراسات الحديثة أنّ امرأة واحدة من بين كل 10 حوامل يعانين من نوبات الاكتئاب أثناء الحمل، ويعرضها إلى تقلبات عاطفية نتيجة التبدل الهرموني والتغيرات النفسية، ويكون الاكتئاب خلال فترة الحمل مربكًا ومختلطاً مع أمراض الحمل والذي يُسمى اضطراب المزاج بعد الولادة، ويحدث بعد الولادة مباشرة.

وعليك عزيزتي الحامل مساعدة نفسك لتخطي تلك الفترة الصعبة من خلال الاعتناء الجسدي والنفسي بمختلف العوامل المتغيرة؛ لذا دعينا نتعرف على مخاطر اكتئاب الحمل وطرق علاجه والتخلص منه.

اقرئي أيضًا : موانع استخدام حبوب منع الحمل

مخاطر اكتئاب الحمل

التأثير على نمو الطفل بشكل جيد.
تشعرين بعدم الرغبة في إنجابه، وتتأثر علاقتك بطفلك.

الولادة المبكرة
تكونين عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة

كيف تعالج الحامل نفسها من اكتئاب الحمل؟

اقرئي أيضًا : الولادة القيصريّة.. إيجابيّات وسلبيّات!

التحدث مع الزوج
إذا حدث خلاف بينك وبين زوجك أثناء فترة الحمل فمن الضروري الجلوس معه والتحدث معه لحل المشاكل والخلافات.

التواصل مع الآخرين
يمكن للمرأة الحامل اللجوء إلى صديقتها المقربة والتحدث معها، خاصة أن الزواج يبعدك عنها، لذا أوصلي ما كان منقطعًا وتحدثي معها.

ممارسة الرياضة
ممارسة الرياضة تساعدك على تحسين آلام الحوض التي تشعرين بها في الحمل، كما أنها تساعدك على التخلص من التوتر، بالإضافة إلى أنها تنشط الدورة الدموية في الحمل، استشيري متخصصًا لممارسة الرياضة.

التحدث مع نساء حوامل
الجئي دائماً إلى الأشخاص الذين مروا بهذه التجربة مثل النساء اللواتي سبق لهن الحمل وشعرن بنفس أعراضك، مع إصرارك على أنك تريدين معالجتها.

اقرئي أيضًا : إلى متى يستمر ظهور الخط الداكن عند الحامل!

الاعتناء بالنفس
من الضروري أن تعتني المرأة الحامل بصحتها عن طريق الحصول على جلسات الاسترخاء، وابتعدي عن الشد العصبي، كما يمكنك تقليل الأعمال الخاصة بكِ، للشعور بالراحة النفسية.

أضف تعليقا