أسباب تدفعكِ لاستخدام سيروم البشرة في رمضان

لأنّنا مقبلون على شهر رمضان الكريم، تتعرّض البشرة للجفاف، إضافة لتأثيرات المناخ ودرجات الحرارة العالية، فهي بحاجة إلى جرعة زائدة من الترطيب والعناية قبل أن تهاجمها الخطوط المبكرة الدالّة على التقدّم في السنّ.

من أجل تحفيز إنتاج المزيد من الكولاجين وألياف الإيلاستين التي تحافظ على شباب ونضارة البشرة، لا بدّ من مستحضر فعّال ذي خصائص متعدّدة، وهو السيروم الذي يختلف عن مستحضر الكريم المسائيّ، فهو أكثر تركيزاً وغنىً بخصائص متنوّعة تدعم البشرة.

اقرئي أيضًا : البشرة الحسّاسة.. عناية خاصّـــــــة 

وللاستفادة القصوى من هذا المستحضر السحريّ يجب تهيئة البشرة لمثل هذه الخطوة، وذلك من خلال تنظيفها كلّ مساء للتخلّص من الزهم والأوساخ المتراكمة التي تعيق تنفّس المسامّ وتمنع مكوّنات السيروم من التغلغل إلى طبقات البشرة بالشكل الصحيح.

إزالة الشوائب ومحاربة التجاعيد
يمكن الاستعانة بالسيروم لإنقاذ البشرة من الاحتقان والشوائب التي تهاجمها، هذا فضلاً عن مكافحته للتجاعيد من الداخل ليعطي البشرة مظهراً صحيّاً، مشدوداً وناعماً ويعيد لها النضارة.

اقرئي أيضًا : العناية بالبشرة بعد الأربعين  

تصحيح لون البشرة
يمكنكِ اختيار أنواع من السيروم المصحّحة للون البشرة والمتضرّرة من الكلف والتصبّغ، غالباً ما تكون بقوام هلاميّ خفيف وسريع التغلغل داخل مسامّ البشرة. وزعيه على البشرة النقيّة والمعقّمة واتركيه لمدّة دقيقتين على الأقلّ قبل توزيع الكريم العاديّ سواء الكريم المخصّص للنهار أو ذلك للمساء لتنعمي ببشرة مشرقة ونضرة بلون موحّد.

تجديد المسامّ خلال اللّيل
هيّئي بشرتكِ ليلاً وامنحيها رونقاً ملفتاً كلّ صباح من خلال استخدام أنواع السيروم المجدّدة للخلايا والمحفّزة لإنتاج المزيد من الكولاجين في فترة المساء.

ينصح دوماً بأهميّة اختيار السيروم المناسب، تتوفّر منه أنواع عديدة لأوقات النهار وأخرى للمساء وفقاً لعمر البشرة والمشاكل التي تعاني منها كالجفاف، الشيخوخة، البقع، فقدان النضارة وغيرها الكثير.

اقرئي أيضًا : البشرة المختلطة: أضرار محتملة

أضف تعليقا