طرق محاربة الشيخوخة في كلّ مرحلة عمرية

كلّ مرحلة تمرّ بها المرأة من عمرها، تتطلّب عناية خاصّة لمحاربة علامات الشيخوخة، وذلك وفق أحدث البحوث والدراسات التي خلصت إلى ضرورة عدم استباق أيّ علاج أو إهمال آخر. فما تحتاجه البشرة في الثلاثين يختلف عمّا هو في الأربعين.. وهكذا....

في الـ 30: التحضير للمستقبل
ظاهريّاً على السطح، كلّ شيء على ما يرام، ولكن تحت طبقات الأدمة أو الجلد أضراراً كثيرة بسبب الجزيئات الحرّة الطليقة. استخدمي كريم فعّالاً لحماية البشرة.

اقرئي أيضًا : هذا البروتين تحتاجه البشرة في الصيف! 

في الـ 35: استعادة البريق
حين يبدو التعب على الوجه، وتظهر تلك الخطوط الرقيقة حول العينين، ينصح الخبراء بإجراء علاج الميزوثيرابي، وإصلاح البشرة بالفيتامينات، المعادن وحمض الهيالورونيك التي تحقن مباشرة تحت الأدمة لتعيد ملء الخطوط، تنعش البشرة وتضخّها بالطاقة، الحيويّة والبريق.

في سنّ الـ 40: التخلّص من التجاعيد
بعد تشكّل الخطوط تحت البشرة تصبح واضحة للعيان، تستحقّ في هذه المرحلة من العمر مكافحتها من الداخل بتناول كبسولات الكولاجين واللّجوء إلى مزيد من التقنيّات المتخصّصة كإبر البوتوكس والملء لإعادة تنشيط الوظائف الحيويّة للبشرة.

اقرئي أيضًا : البشرة الحسّاسة.. عناية خاصّـــــــة  

في الـ 45: شدّ الأنسجة
لمكافحة الترهّل، يراهن الباحثون على حاجة البشرة إلى علاجات أكثر دقّة من مجرّد الحقن، وقد تستدعي الشدّ بالخيط وإعادة حقن الدهون المستمدّة من الجسم واتّباع برامج دقيقة لشدّ البشرة ومنع ترهلها.

في سنّ الـ 50 وأكثر: تجديد الخلايا الجذعيّة
في هذه المرحلة، لا هروب من التجاعيد ولا حاجة لإخفائها، لأنّ بشرة اليدين، الرقبة، الصدر، محيط العينين والجفون، جميعها تكشف العمر الحقيقيّ لبشرتكِ. إلّا أنّ ذلك لا يمنع من بعض العلاجات الجديدة والحديثة التي تعمل على إعادة بناء بشرة جديدة.

اقرئي أيضًا : العناية بالبشرة بعد الأربعين  

أضف تعليقا