مجلة الجميلة في مايو..أهواء عربية تسيطر على الموضة

تزخر تصاميم أكسسوارات الصيف بالألوان الفاقعة أو المعدنيّة الرنّانة، فتعيد بنا في الذاكرة إلى صور حسناوات البادية السمراوات، ذات الأوشحة المتطايرة، والأقراط المتدلّية والأساور المحمّلة بقطع فضّيّة رمزيّة أو منقوشة بالحرف العربي...

 

جولة شاملة تقوم بها "الجميلة" على هذه الأكسسوارات، ملقية الضوء على القطع والمجموعات التي تحاكي أهواء المرأة الخليجيّة، بخاصّة وأنّ هذه الأخيرة باتت المرأة التي تتوجّه إلها دور الأزياء العالميّة، من خلال تصاميم قطع عديدة أطلق عليها مصطلح "الأزياء المحتشمة".

 

ومن خلال هذه المجموعات، كان من السهل رؤية مدى تأثير عادات الشرق الأوسط، وطرق ارتداء العباءات والقفاطين وكذلك أساليب لفّ الحجاب، على التصاميم الغربية، وقد ساعد في نشر تلك الأهواء صعود نجم مدوِّنات الموضة المحجّبات اللواتي يحصدن أعداداً تفوق الخيال من المتتبّعات على مواقع التواصل الاجتماعي. لذا كان لا بدّ من استطلاع رأي بعض من السيّدات السعوديّات حول هذه الظاهرة، وحول أهمّية تتبّع المدوِّنات.

 

استطلاع آخر يبيّن أيّ أفضلية تُعطى للتصاميم المحلّية مقارنة بالمنتجات المستوردة، ومنه أخذنا أقوال مصمّمات مجوهرات سعوديّات، في مقابل آراء سيدّات من المجتمع حول أعمالهنّ ومدى نجاح هذا القطاع.

 

ومن قلب الأجواء السويسرية الساحرة، صاغ صالون بازل الدولي للساعات والمجوهرات الوقت بدقّة وإبداع، نقلنا أبرز ما جاء فيه من قطع نفيسة ممهورة بإمضاء أفخر دور الساعات العالميّة.

صفحات أخرى سكبنا فيها خلاصة منتجات العناية، مع تركيبات تحثّك على تبنّي نهج جديد، لبشرة لا شائب فيها، خالية من الهالات الداكنة، والمسامات المتّسعة والتجاعيد.

 

إقرئي أيضاً:

اشتركي الآن في صفحة "الجميلة" على الفيسبوك

عدد "الجميلة" لشهر أبريل 2017: لتكتمل فرحة العمر 

عدد "الجميلة" في مارس 2017: موسم جديد... أهواء جديدة

في عدد الجميلة لشهر فبراير: أسرار الإطلالة الآسرة

أضف تعليقا