"الجميلة" في عدد يناير 2016 في حلّة متجدّدة

في مستهلّ العام الجديد، ترتدي "الجميلة" بنسختها المطبوعة حلّة أكثر حداثةً وتجدّداً...

 

"الجميلة" مرجعك

ابتداءً من هذا العدد، باتت نسخة "الجميلة" المطبوعة تتعدّى موضة الموجات السريعة، لتترسّخ مرجعاً لمواضيع غنيّة، توجيهيّة وتثقيفيّة، يربط ما بينها في كلّ قسمٍ من العدد الواحد خيطٌ تسلسليّ، لنحوّط كلّ مفهوم من جوانبه العديدة.

 

"الجميلة" انتقائية

فيما تقلّبين صفحات عدد يناير، ستجدين أنّها باتت تتنفّس بمساحات بيضاء تريح العين وتُبرِز المادّة والكلمة. كلّ ذلك في قالب أنيق، مواكب لعصرنا، مع تركيزٍ على الإنتقائيّة في اختيار المواضيع أوّلاً، ثمّ النصوص فالصور.

 

"الجميلة" أكثر ركيزةً وتفاعلاً

التغيير واضح، صحيح، ولكنّ هويّة المجلّة لم تتغيّر. سترين نفسك فيها كما دائماً، مع فرقٍ بسيط هو أنّ "الجميلة" غدت أكثر ركيزةً وتفاعلاً. وفي هذا السياق، شكّل كلٌّ من الوضوح في الرؤيا والتناغم كلمتَيّ السرّ خلال مرحلة مخاض هذا العدد التطويريّ.

 

الجميلة الجديدة أنيقة، إنتقائيّة ومتناغمة... وطبعاً أنثويّة للغاية.

الجميلة الجديدة... هي دوماً أنت!

أضف تعليقا