نوع غريب من الحليب يعيد النضارة إلى البشرة!

الحليب كما يعرف عنه أنّه من أهمّ المصادر للحصول على الكالسيوم، وبالتالي هو عنصر أساسيّ لصحّة العظام والأسنان، ولكن ماذا عن البشرة؟

ينصح الخبراء باستخدام قطنة مغمسة في الحليب ومسح الوجه بها كلّ يوم في الصباح، وبعد 10 أيّام فقط يتمكن الحليب من القضاء على الخلايا الميتة والأوساخ العالقة على مسامّ الوجه، كما يقضي على الرؤوس السوداء والبثور، أمّا الإفرازات الزيتيّة ستختفي بفضل قطنة الحليب اليوميّة ليبقى الوجه متوازناً.

ورغم أنّ الحليب يزيل الإفرازات الزيتيّة، إلّا أنّه يرطّب البشرة الجافّة في الوقت نفسه، فيبقيها صافية ومتوازنة.

اقرئي أيضًا : تسريحات شعر رائعة للجوّ الحارّ

يحتوي الحليب على حمض ألفا هيدروكسيل وهو مركّب يدخل في منتجات التجميل. يساعد هذا الحمض على إزالة الخلايا الميتة الزائدة عن سطح الجلد، ممّا يغني عن جلسات التقشير. يمكن إضافة القليل من العسل الأبيض للحليب لتحصلي على بشرة صافية في وقت أقلّ، وستلاحظين الفرق واضحاً على البشرة خلال 10 أيّام فقط.

حليب الحمير هو الأفضل

اقرئي أيضًا : 20 نجمة بألوان شعر متناقضة 

كشف المؤرّخ اليونانيّ "بيليني الأكبر"، أنّ الملكة كليوباترا كانت تستحمّ يوميّاً في حليب 700 حمارة حتى تحافظ على شباب ونعومة بشرتها.
هذا في القدم، أمّا اليوم ظهر حليب الحمير مجدّداً، ليس على شكل الحليب التقليديّ وإنّما من خلال منتجات الجمال الكوريّة، يلقّب بالذهب الأبيض في كوريا الجنوبيّة بفضل احتوائه على نسبة عالية جدّاً من الفيتامين C وكميّة بروتين أعلى بكثير من تلك التي يحتويها حليب البقر، بالإضافة إلى الأحماض الدهنيّة الأساسيّة مثل أوميغا 3 ، 6 و 9 ، ممّا يجعله العلاج الأمثل لتنشيط عمليّة تجديد خلايا البشرة وتعزيز نضارة الوجه وصحّته.

اقرئي أيضًا : الضفيرة، التسريحة الأجمل والأكثر رواجاً 

ومن مزايا حليب الحمير أنّ البشرة تمتصّه بسهولة وتتغلغل عناصره الفعّالة إلى الطبقات العميقة من الجلد، وأثبتت الدراسات أنّه يعيد النضارة والحيويّة إلى البشرة الجافّة والمتعبة ويجعلها أكثر امتلاءً ورطوبة خلال فترة قصيرة جدّاً.

أضف تعليقا