علاج تهيج البشرة ونصائح للوقاية

عادة ما يحدث تهيج البشرة نتيجة ملامستها لمادة مسببة للحساسية، أو بسبب تناول بعض الأصناف من الأطعمة أو الأدوية أو من جراء الإصابة ببعض الأمراض، ما يؤدي إلى احمرار في الجلد يصاحبه حريق أو وخز، وفي كثير من الأحيان حكة، تتراوح نسبتها بين الخفيفة والمتوسطة. 
قد يكون تهيج البشرة مؤقتاً، سرعان ما يتلاشى، ولكن في بعض الحالات، قد يستمر لمدة طويلة مع تفاقم عوارضه، عندئذ، ينبغى استشارة الطبيب لمعرفة السبب وتلقي العلاج المناسب، إذ إن هناك العديد من العلاجات التي من شأنها أن تخفف من هياج البشرة والعوارض المصاحبة له. 

 

ما هي علاجات تهيج البشرة بالأدوية؟

ذكرنا في المقدمة أن تهيج البشرة قد يكون عارضاً مؤقتاً، لكن قد يتفاقم في بعض الحالات، خاصة إذا كان المصاب يعاني من أمراض الجلدية، الأمر الذي يتوجب مراجعة طبيب مختص لتقديم العلاج المناسب. قد يصف الطبيب بعض الأدوية، أهمها: 

الصورة من Pexels

أكسيد الزنك

أكسيد الزنك  Zinc Oxide من المكونات الأساسية في كريمات الوقاية من الشمس، يحمي البشرة من الأشعة ما فوق البنفسجية ومن الضوء الأزرق المنبعث من الأجهزة اللوحية. يتوفر على هيئة كريم أو مرهم، عند تطبيقه على البشرة المتهيجة يشكل درعاً وقائياً على الجلد بدلاً من أن يمتصه. إلى خصائصه الوقائية يساعد أكسيد الزنك في تخفيف الألم الناتج عن الجروح، الحروق و طفح الحفاضات. يتم دهنه على الجلد المصاب بحسب توجيهات الطبيب أو التعليمات المرفقة على عبوة المنتج، دون أن تتم تغطية المنطقة بأي ضمادة، إلا في حال طلب الطبيب ذلك. 
قبل استخدام أكسيد الزنك على البشرة المتهيجة، ينبغي إطلاع الطبيب بالحالات التالية:

  • رد فعل غير عادي أو تحسسي تجاه أكسيد الزنك، أدوية أخرى، أطعمة، أصباغ أو مواد حافظة.
  • حمل حالي، أو حمل متوقع.
  • الرضاعة الطبيعية.

الكالامين

الكالامين Calamin من الأدوية المركبة، يتكون من الكالامين، وهي مادة قابضة ومضادة للحكة. يستخدم الكالامين للتخفيف المؤقت من حدة الألم والحكة المصاحبة لالتهاب وتهيج البشرة الناجمين عن الحروق الطفيفة، الجروح، الخدوش، الإكزيما، لدغات الحشرات وغيرها. 
لا يستخدم الكالامين  إلا للضرورة وتحت إشراف طبي، وفي حال وجود حساسية  أو حساسية لأحد مكونات المرهم ، كذلك في حالة الحمل أو الرضاعة.

الهيدروكورتيزون

الهيدروكورتيزون Hydrocortisone هو الاسم المستخدم لهرمون الكورتيزول، يعطى عن طريق الفم، بشكل موضعي، أو عن طريق الحقن. يقلل  من تأثير بعض المواد الكيميائية على الجسم والتي تسبب الالتهاب والحكة الناجمين عن التهاب الجلد التماسي، التهاب الجلد الدهني، الصدفية الخفيفة إلى المتوسطة والحكة. لا يستخدم إلا بعد استشارة الطبيب، كما تنجم عنه بعض الاعراض، أهمها ضمور الجلد، التهاب الجلد حول الفم، حب شباب، نمو شعر زائد وغيرها... 

مضادات الهيستامين

مضادات الهيستامين كناية عن مجموعة من الأدوية تقوم بمعاكسة فعل مادة الهيستامين المفرزة في الجسم، فتساعد على تخفيف اعراض التهاب وتهيج البشرة الناجمين عن الحساسية. 
تتوفر مجموعة مضادات الهيستامين بأشكال عدة، منها ما يوصف موضعياً وأخرى فموية. وهذه الأخيرة تنقسم إلى نوعين، أدوية لا تسبب النعاس، في حين أن بعضاً منها يسبب شعوراً بالإعياء والنعاس، لذا ينصح بتناولها بحذر، خاصة أثناء القيادة، كالديفينهيدرامين   Diphenhydramine وكلورفينيرامين Chlorphenamine. 

 

ما هي علاجات تهيج البشرة بالمنزل؟

من الوسائل التي يمكن اللجوء لها في المنزل لعلاج تهيج البشرة والذي تتراوح نسبته من الخفيفة، وإنما بعد استشارة الطبيب: 

زيت المنثول

                                                                         الصورة من freepik

زيت المنثول Menthol من الزيوت الطيارة، يستخرج من النباتات، خاصة النعناع. يمتاز بأنه مضاد للأكسدة والإلتهابات، يعطي إحساساً بالبرودة عند تطبيقه على الجلد، يمكن الاستعانة به للتخفيف من حدة ألم تهيج البشرة والحكة المصاحبة له. يمنع استخدام زيت المنثول موضعياً على الجلد المصاب بالحروق.

التبريد

التبريد أيضاً من الوسائل المتبعة في المنزل لعلاج تهيج البشرة، وذلك من تطبيق كمادات باردة على الجلد المصاب، إما بوضع أكياس من الثلج، أو بضع مكعبات من الثلج في خرقة من القماش. تطبق على المنطقة المصابة لمدة تتراوح من  5 إلى 10 دقائق. 
فالبرودة تساعد على التخفيف من هياج البشرة، كما ينصح بوضع الكريمات المستخدمة للبشرة في البراد قبل تطبيقها على الجلد. 

الشوفان 

الشوفان من المكونات الطبيعية الفعالة لعلاج تهيج البشرة وغيره من المشاكل، فهو غني بالعناصر الغذائية المختلفة والمهمة للبشرة، يعمل على تنظيف البشرة لاحتوائه على مضادات الأكسدة والأحماض الأمينية، أهمها حمض اللاكتيك Lactic Acid والتي تعمل على  تحفيز إنتاج الكولاجين في البشرة، الأمر الذي يحفزها على تجديد خلاياها، وبالتالي علاج تهيج البشرة. إلى ذلك، للشوفان خصائص مقاومة للالتهاب، ما يساعد على مكافحة الأمراض الجلدية التي عادة ما تصيب البشرة، كالاحمرار، الحكة، الطفح الجلدي، البثور بمختلف أنواعها والتخفيف من حدة العوارض المصاحبة لها، كما يعتبر علاجاً فعالاً لمحاربة الإكزيما والصدفية.
يساهم الشوفان كذلك في ترطيب البشرة، لاحتوائه على البيتا جلوكان  Beta-glucan، وهو نوع من  الألياف القابلة للذوبان في الماء، لها فوائد عديدة للبشرة، تسرع من التئام الجروح، تساعد على شد وترطيب البشرة، كذلك تحفيزها على إنتاج الكولاجين، وذلك لقدرتها على اختراق طبقات البشرة بعمق لتعمل على ترطيبها، كما أن هذا النوع من الألياف يشكل طبقة تشبه الجل على البشرة تحبس الرطوبة فيها لمدة أطول، ما يساعد على تهدئة البشرة المتهيجة. 

ما هي الممارسات التي تقلل من تهيج البشرة؟

من خلال تغيير بعض الممارسات اليومية يمكن التقليل من فرص الإصابة بتهيج البشرة وكذلك باتباع بعض التعليمات والنصائح التي يسديها الأطباء وخبراء العناية بالبشرة، ومنها: 

الصورة من Freepik

الابتعاد عن مسببات تهيج البشرة

بعض الممارسات من شأنها أن تتسبب بتهيج البشرة، يمكن تفاديها، كغسل البشرة بالماء الساخن، إرتداء الملابس الصوفية أو الخامات المصنعة، تجنب استخدام العطور والصابون المعطر، مساحيق التنظيف، مزيل العرق وغيرها من المنتجات التي تحتوي على مواد كيميائية قاسية، من شأنها أن تسبب تهيج البشرة.  

ما رأيك هنا الاطلاع  على روتين يومي للبشرة

الحفاظ على هدوء الأعصاب

يعرف أن التوتر يؤثر بشكل سلبي على البشرة، نتيجة إفراز الجسم في حالات التوتر للمزيد من هرمون الكورتيزول. من أجل وقاية بشرتك من التهيج، حاولي الابتعاد قدر الإمكان عن مسبباته، والجأي إلى رياضات التأمل، مثل اليوغا، المشي في الهواء الطلق  لاستنشاق الهواء النقي... هذه الأنشطة وغيرها ستساعدك في التعامل مع الضغوطات اليومية التي تتعرضين لها وتؤثر سلباً على صحة بشرتك. 

إرتداء الملابس الفضفاضة

ينصح للوقاية من تهيج البشرة أو التخفيف من حدته بارتداء الملابس الفضفاضة تجنباً للتعرق الناتج عن الملابس الضيقة واحتكاكها بالجلد، كما يوصى بانتقاء الملابس القطنية الخفيفة ‫والابتعاد عن منسوجات الصوف أو المصنوعة من الألياف الصناعية، هذا إضافة إلى إزالة الملصقات الخادشة للبشرة من القمصان والسراويل.‬‬

 

ما هي النصائح التي تساعد في الحفاظ على البشرة من التهيج؟

ينصح أطباء الجلد وخبراء العناية بالبشرة بضرورة التنبه إلى بعض الأمور التي من شأنها أن تحمي  بشرتك من التهيج، وهي: 

الصورة من Pexels

إستخدام مكياج طبي

يختلف المكياج الطبي عن مساحيق التجميل العادية والمتوفرة في الأسواق، تحت تواقيع كبرى الماركات والشركات العالمية، فهو كناية عن مستحضرات تجميلية متخصصة خالية تماماً من المواد الكيميائية، العطور، المواد الصناعية والحافظة، أهمها البرابين Paraben .

إستخدام منتجات العناية بالبشرة

إختاري بدقة منتجات العناية ببشرتك، حتى تلك التي تستخدمينها لشعرك. يشدد الخبراء على ضرورة معرفة نوع بشرتك وانتقاء ما يناسبها بعناية، تجنباً لأي ردود فعل تحسسية.

الحفاظ على نظافة البشرة

للوقاية من تهيج بشرتك، ينبغي عليك الحفاظ على نظافتها، من خلال تنظيفها جيداً، خاصة بعد التعرق، واستخدام أنواع غسول مناسبة لبشرتك. 

الحفاظ على استخدام مرطبات البشرة

ترطيب البشرة من الخطوات الوقائية والملزمة لصحة البشرة بشكل عام ولمكافحة تهيجها، إذا يساهم في الحفاظ على رطوبة وليونة الجلد، خاصة وأن الجفاف أحد أسباب هياج البشرة. 

اذا أعجبك هذا الموضوع ما رأيك أيضا الاطلاع على طرق تقشير البشرة: فوائد وأضرار

أضف تعليقا