نجوم عانوا الاكتئاب


معاناة عدد من المشاهير من الاكتئاب والوحدة والإحباط رغم هالة الأضواء التي تحيط بهم والابتسامات ومن أبرز وأشهر من صرح بإصابته بالاكتئاب: 


 بيلا حديد والتي ظهرت من خلال رسالة لويلو سميث ابن النجم العالمي ويل سميث، قائلة: «أحبك وأحب كلامك، لقد قللت من شعوري بالوحدة وهذا هو السبب في أنني أرغب في نشر هذا الشعور بالتفكير بأنك جيد بما فيه الكفاية أو أنك غير آمن بشأن فنك، أمر طبيعي، كل البشر مختلفون، كل إنسان لديه شيء خاص وفريد ليقدمه وينسى الناس أن كل شخص يشعر بأنه ضائع، مرتبك، غير متأكد حقاً من سبب وجوده هنا، وسائل التواصل الاجتماعي ليست حقيقية».


دواين جونسون رغم أنه أحد الممثلين الأعلى أجراً في هوليوود، إلا أن «ذا روك» انفتح مؤخراً حول الاكتئاب، وكشف أن والدته أنقذته من محاولة انتحار عندما كان في الـ15 من عمره. وأكد جونسون: «الكفاح والألم حقيقيان، استغرقت وقتاً طويلاً لأدرك حقيقة مرضي، ولكن المفتاح هو عدم الخوف من الانفتاح على الآخرين والمصارحة، وللأسف، نحن الرجال لدينا ميل للكتمان.

 

 

 

 

شاركت نجمة البوب كاتي بيري معاناتها من الاكتئاب خلال بث مباشر لمدة 96 ساعة على يوتيوب وقالت بيري إنها اعترفت بمرضها لأنها تريد أن يراها المعجبون على حقيقتها من دون تجمل أو قناع، يعرفون شخصيتها، ويعرفون أنها مثلهم تماماً، ولكنها استطاعت أن تتغلب على اكتئابها بالغناء

تقول نجمة البوب ليدي غاغا التي غنت باباراتزي، وبوكر فيس، إنها تعاملت مع كل من الاكتئاب والقلق طوال حياتها. ولا تخجل غاغا من الاعتراف بأنها تتناول أدوية لعلاج الاكتئاب وأكدت أنها تعتقد أنه من المهم أن يتحدث الناس عن صحتهم العقلية، «إذا شاركنا قصصنا وتماسكنا معاً، فنحن أقوى».

 

 

 

 

اعترفت الممثلة كريستن بيل التي جسدت شخصية «آنا» في فيلم فروزين أنها تعاني من الاكتئاب منذ أن كانت في الكلية أكدت بيل: "لا يوجد شيء يستحق أن نخجل منه في المعاناة من المرض العقلي، اعترفت بمرضي علانية لأنني أحاول إلقاء المزيد من الضوء عليه وتخفيف وصمة العار المحيطة به".


سلطت غوينيث بالترو يدحائزة جائزة الأوسكار الضوء على اكتئاب ما بعد الولادة عندما انفتحت حول معركتها التي استمرت 5 أشهر بعد ولادة طفلها الثاني موسى وكشفت بالترو في عام 2011: "شعرت كأنني زومبي. لم أستطع الوصول إلى قلبي، التعبير عن مشاعري، التواصل مع الناس من حولي"، وكانت بالترو قد عانت أيضاً من نوبة اكتئاب بعد وفاة والدها في عام 2002.

عاشت آشلي جود ما تسميه طفولة «مختلة»، شعرت فيها بالعزلة وعدم الأمان، وتطور ذلك مع الأيام إلى حزن عميق عندما كبرت ومع ذلك شعرت آشلي بالراحة عندما دخلت المصحة للعلاج في عام 2006، وقالت في تصريح صحفي: "عانيت من الألم كثيراً وكنت بحاجة للمساعدة".

صدم انتحار روبن ويليامز في عام 2014 الملايين، لكن الممثل الكوميدي الحائز جائزة الأوسكار كان له تاريخ مع الاكتئاب وتعاطي المخدرات والكحول. تم تشخيص حالته بأنه مصاب بمرض باركنسون وربما كان مصاباً بنوع من الخرف واعترف في عام 2006 بإصابته بالاكتئاب وتأثره به


اعترف جيم كاري بطل القناع وإيس فينتورا وجرينش أنه عاش بعض الأيام المظلمة، وتناول مضادات للاكتئاب، ولكنه استطاع الإفلات من دائرته الجهنمية ويعيش الآن حياة جميلة من دون مخدرات أو كحوليات.

 

 

 

 

جلبت مؤلفة هاري بوتر الفرح للملايين لكنها اعترفت بأنها شعرت باليأس والإحباط أثناء كتابة الروايات السحرية، حتى إنها جسدت حالتها حزنها في عدد من شخصياتها الدرامية وأوضحت في مقابلة مع المذيعة الشهيرة أوبرا وينفري في عام 2010: «من الصعب جداً وصف «الاكتئاب» لشخص لم يسبق له الاصابة به، فهو ليس حزناً بقدر ما هو هذا الغياب البارد للشعور».

 

 

 

أضف تعليقا