نساء سعوديات في مناصب قيادية للمرة الاولى  

 

شهدت السعودية في السنوات الاخيرة تولي نساء سعوديات مناصب قيادية للمرة الاولى. وهو ما شكل خطوة مهمة في اطار سير المملكة على طريق تحقيق اهداف رؤية العام 2030. وهكذا اصبحت بعضهن سفيرات ومتحدثات رسميات وممثلات في هيئات ومجالس محلية كما في منظمات عالمية. وهذه اسماء ابرز رائدات سعوديات لمعت اثناء توليهن مناصب قيادية مهمة. 

 

سعوديات في مناصب قيادية 


تولت عدد من النساء السعوديات في السنوات الماضية مناصب قيادية على مختلف الصعد. 

السلك الدبلوماسي 


عينت الاميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود سفيرة للملكة العربية السعودية في واشنطن. وهو ما شكل خطوة لافتة على طريق تحقيق الرؤية التي وضعتها المملكة للعام 2030 وتأكيداً على احترام قدرات المرأة وحقوقها في هذا الاطار. 

                                                             الاميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود


وفي العام 2017 عينت فاطمة سالم باعشن متحدثة باسم السفارة نفسها، وهي اول سيدة تشغل هذا المنصب الدبلوماسي الرفيع. 

 

                                                                              فاطمة سالم باعشن
 

مناصب سياسية وادارية  


شغلت المرأة السعودية ايضاً بعض المناصب السياسية والادارية. وهكذا عينت الاكاديمية حنان الاحمدي رئيسة بالمرتبة الممتازة لمجلس الشورى السعودي. وهو ما شكل سابقة على هذا المستوى واثبت قدرة المرأة على اداء المهمات الكبرى بنجاح وعلى اخذ القرارات المصيرية ذات الصفة العامة.  
 كذلك تم للمرة الاولى في العام 2009 وحتى العام 2015 تعيين الدكتورة نورة الفايز في منصب نائب وزير التعليم لشؤون البنات. 
وفي العام 2018 عينت الدكتورة تماضر الرماح نائباً لوزير العمل والتنمية الاجتماعية. وفي العام نفسه اصبحت الدكتورة ايمان المطيري مساعدة لوزير التجارة والاستثمار. 

 

                                                      الدكتورة تماضر الرماح نائباً لوزير العمل والتنمية الاجتماعية


كذلك تولت المرأة السعودية للمرة الاولى مناصب بلدية منذ العام 2017. واصبحت كل من ايمان والغامدي ورشا غازي ووهبة حسين المهنا ومريم ابو العينين رئيسات لبلديات مختلفة في ذهبان والشرفية والبلدية النسائية الفرعية والخبر.  
وتم تعيين ابتسام بنت حسن الشهري متحدثة باسم وزارة التعليم العام. وهي المرة الاولى التي يحدث فيها هذا في تاريخ الوزارة. ولاحقاً صدر قرار بتعيين الدكتورة زينب الخضيري رئيسة لمبادرة برنامج التفرغ الثقافي. 
وفي الادارة ايضاً سمحت وزارة العدل بإصدار تراخيص لـ70 موثقة لتمكينهن من العمل في مجال التوثيق. كما اتيح لـ155 امرأة العمل في مجال المحاماة. وجرى ايضاً توظيف نساء في المجالات القانونية والشرعية والتقنية والاجتماعية التي كان يؤدي مهماتها الرجال فقط.   
 

مناصب عالمية  


وتمكنت نساء سعوديات من بلوغ العالمية بعد بروزهن في بلدهن. وهكذا اختيرت عضو مجلس الشورى لبنى الانصاري في العام 2017 لتكون مساعدة رئيس منظمة الصحة العالمية. 
 كذلك عينت الجراحة السعودية الدكتورة سمر بنت جابر الحمود رئيسة للجنة تحكيم الأبحاث العلمية في ميدان السرطان التابعة للوكالة الدولية لأبحاث السرطان في منظمة الصحة العالمية.

 

                                                                الدكتورة سمر بنت جابر الحمود

 

وبدورها بلغت الباحثة تواصيف المقبل عضوية الاتحاد الدولي للمؤرخين. وتعتبر هؤلاء من ابرز الرائدات السعوديات اللواتي تولين مناصب قيادية على مستويات وصعد مختلفة. 

 
اقرئي أيضاً:

نساء سعوديات رائدات طبيبات ومتخصصات في العلوم الطبية نساء سعوديات رائدات طبيبات ومتخصصات في العلوم الطبية

 

أضف تعليقا