أفضل المستحضرات والكريمات للتخلص من مشكلة المسام الواسعة

تُعتبر البشرة المترهلة والمسامات الواسعة مشاكل تواجه شتى النساء حول العالم. ففي حين يشكّل فقدان المرونة ومعالم الوجه المحددة مخاوف شائعة للتقدّم في السن، يُعتبر توسّع المسام علامة رئيسية من علامات التقدّم في السن أيضاً. ومن هذا المنطلق، طوّر الخبراء تركيبات تعمل ليس على شد البشرة فحسب، بل على تقديم مزايا مكافِحة لعلامات التقدّم في السن ومضيّقة للمسام ، لتحسين مظهر البشرة المترهلة وإعادة تحديد ملامح الوجه مع الحدّ من حجم المسامات الواسعة ومظهرها. 

 

 

                                                                تركيبات لشد البشرة وتصغير المسام

 

تشكّل المسامات الواسعة التي يصعب علاجها، شاغلاً أساسياً لدى أكثر من 300 مليون امرأة حول العالم، عندما يتعلق الأمر بالعناية بالبشرة. فعلى مرّ التاريخ، نُسِب ظهور المسامات الواسعة إلى تراكم الأوساخ والزيوت على سطح البشرة فقط. أما الحقيقة فهي وجود عامل أساسي آخر يؤدي إلى بروزها. فحين تفقد البشرة مرونتها بسبب التقدّم في السن، تبدأ بالترهل وتتوسّع المسامات بشكل واضح، فتظهر علامات التقدّم في السن على البشرة.

  وفي هذا الصدد، تردف خبيرة مكياج المشاهير، ميلاني إنجليسيز، التي اهتمّت بإطلالات كاميرون دياز، و روزاموند بايك، و كيت هادسون: "إنّ مظهر البشرة الناعم والصحي هو الأساس لأي مكياج . فالمسامات الواسعة هي المشكلة الأكثر بروزاً قد تجعل بشرة السيدة تبدو بمظهر باهت وأكبر سناً. ومن شبه المستحيل إخفاء هذه الأنواع من الشوائب في البشرة بالمكياج وحده".

 

                                                                          تصغير وسد المسام

 

فمع تقدّمنا في السن، تبدأ البشرة بالترهل نتيجة ضعف هيكل دعمها الأساسي، يليه ضعف التماسك بين طبقات البشرة. تشكّل نقطة اتصال الأدمة بالبشرة مكوّناً أساسياً من مكونات هيكل دعم البشرة، و هي تقع بين الأدمة والبشرة كممر بين هاتين الطبقتين. 
ومن هنا، قمنا بجولة على أهم مستحضرات العناية بالبشرة، وعدنا لك بأفضل الإبتكارات التي تعمل على تصغير وسد المسام وعلى معالجة البشرة من خلال مكافحة علامات الشيخوخة

 

اقرئي أيضاً:ماسك لغلق المسام الواسعة للبشرة الدهنية

أضف تعليقا