كيف خسرت مشاهير الأمهات وزنهن الزائد بعد الحمل؟

يترك الحمل آثاره على جسد المرأة غير مستثنٍ في ما إذا كانت من المشاهير أو امرأة عاديّة لا تُسلّط عليها الأضواء. ففي هذه الفترة لا تغفل أيّ امرأة عمّا يسبّبه الحمل من آلام وتغيّر في هرمونات الجسم إضافة إلى بعض الانحناءات والزوائد الدهنيّة.
لا تحسبي أنّكِ فقط من تعاني من هذه المشاكل، كذلك النساء الشهيرات، ولكنّ اللّافت قدرتهنّ على استعادة قوامهنّ الرشيق بعد الحمل، فدعينا نتعرّف على بعض أسرارهنْ:

الأميرة كيت ميدلتون:

الأميرة ميدلتون حامل للمرّة الثالثة، إلّا أنّها في المرّتين السابقتين وبعد الوضع استعادت قوامها الرشيق بسرعةٍ مذهلة.اعتمدت كيت على التمارين الرياضيّة والحميات ذات نسب منخفضة من الكربوهيدرات، فبعد اكتسابها حواليّ 12 كلغ في حملها الأوّل، خسرتها خلال شهرين فقط بعد الولادة. فبالإضافة لكون كيت سيّدة تعتني بصحّتها وتمارس الرياضة، فهي كذلك تتبّع خطوات من تمارين اليوغا مع الكثير من المشي خلال حملها وبعده.

جيسيكا سيمبسون:

اكتسبت جيسيكا سيمبسون وزناً هائلاً خلال حملها الأوّل والثاني، لقد كانت محطّ انتقاد الكثير من الصحفيين ومتابعي المشاهير، لكنّها استطاعت أن تخسر قرابة 25 كلغ عن طريق حمية النقاط.

جينيفر لوبيز:

خسرت لوبيز حواليّ 20 كلغ من وزنها بعدما أنجبت توأمها في 2008، حيث اتّبعت حمية ترتكز على 1400 سعرة حراريّة يوميّاً، تقسّمها على أربع وجبات خلال اليوم. تحتوي هذه الوجبات في معظمها على الفواكه الطازجة، الخضار النيئة والبروتين، مستبعدة اللّحم الأحمر من طعامها، كما كانت تقوم بشرب الكثير من الماء. تنصح لوبيز باتّباع حمية الـ "فيغان" أي الابتعاد عن كافّة المشتقّات الحيوانيّة التي أعادت لها نشاطها على الفور، بالإضافة إلى التمارين الرياضيّة اليوميّة التي تقوم بها من 45 إلى 75 دقيقة.

ريز ويذرسبوون:

اتّبعت نجمة هوليوود خطّة المشي اليوميّ دون المبالغة لمنح جسدها الراحة التي يحتاجها، وبدأت ببعض التمارين البسيطة والقصيرة، لتقوم بتكثيفها أكثر بعد ستة أسابيع. أمّا بالنسبة إلى حميتها الغذائيّة تضمّنت أطعمة مليئة بالطاقة، مثل الفريز، اللّوز والبطاطس. بالإضافة إلى التزامها بصفوف اليوغا ورقص السالسا.

بيونسه:

ركزت بيونسه على حمية غنيّة بالبروتين، لتخسر ما يقارب 30 كلغ.كانت تتناول بياض البيض على الفطور، بالإضافة إلى مخفوق البروتين، أو قطعة من لحم الحبش على الغداء مع الخيار والخلّ. كما كانت تقوم بتناول الفواكه البريّة مثل التوت، العنب البرّي والتفّاح الأخضر عند الشعور بالجوع، في حين كانت تختار الساشيمي والجلابينو مع الواسابي من المطبخ الآسيويّ على عشائها. بالطبع فإنّ المغنية الشهيرة لا تتوقّف عن ممارسة الرياضة والجري والرقص طوال الوقت.

كيت هدسون:

عملت هدسون على التمارين المكثّفة بعدما كسبت ما يقارب الـ 25 كلغ خلال الحمل الأوّل في 2004. كانت تقوم بتمرينات اليوغا، الإحماء والهرولة، حتى خسرت من وزنها الزائد خلال ثلاثة أشهر ونصف.

كيم كارديشيان:

اتّبعت كارديشيان حمية الكربوهيدرات المنخفضة مع البروتينات العالية لتخسر حواليّ 20 كغ في 4 أشهر بعد ولادتها لابنتها في 2013، محافظة على حاجتها من الغذاء للإرضاع.تنصح كارديشيان بتناول الأسماك وقطع اللّحم، الخضراوات الورقيّة، البروكلي والسبانخ، بالإضافة إلى البندق، الأفوكادو وزيت الزيتون.

غوين ستيفان:

اتّجهت ستيفان بدورها لحمية البروتين العالي مع الكربوهيدرات المنخفضة، بعد إنجابها لثلاثة صبية. حميتها كانت نباتيّة بالمطلق بعيدة عن مشتقّات الحيوانات، تتألّف من خمس وجبات غنيّة بالبروتين خلال اليوم و تحتوي على مكوّنات مثل بياض البيض مع الخضراوات، سلطة تونا، بيض مسلوق، مخفوق البروتين والماء بالتأكيد. كما كانت تقوم برياضة الهرولة يوميّاً، وبتمارين في النادي 5 مرّات أسبوعيّاً، بالإضافة إلى اليوغا.

 

أضف تعليقا