أسرار رشاقة بيونسيه

تعتني النجمة الأمريكية بيونسيه برشاقتها. فهي تتبع نظام غذائي قاسي، وهو "22 Dat Vegan Challenge"، والذي تنشر مبادئه بين الملايين من معجبيها عبر شبكات التواصل الاجتماعي وأيضاً في كتاب كتبت بنفسها مقدمته.

 

إليكِ تحليل نظامها الغذائي ورأي اختصاصية التغذية فيرجين باليس.

 

 

اقرئي أيضاً أسرار رشاقة نجوم بوليوود


 

 

ريجيم بيونسيه: المبدأ

للحفاظ على رشاقتها، تتبع بيونسيه نظام غذائي بسيط: فهي لا تأكل سوى الفواكه والخضروات والبروتينات النباتية والحبوب. فهو نظام غذائي نباتي 100% يستند إلى اللفت وبذور الشيا وغيرها من الأطعمة الرائجة مثل الكينوا أو الخضروات التي تزيل السموم من الجسم. وهي تقول في الكتاب الذي ألّفه مدربها ماركو بورغس والذي وقعت مقدمته: "يكفي 22 يوم فقط، بفضل نظام غذائي مفصّل، لتغيير العادات الغذائية تماماً ولكي يصبح المرء نباتياً سعيداً وبصحة جيدة." وريجيم بيونسيه لا يحتوي على الغلوتين ومنتجات الألبان والبيض والأسماك، ناهيك عن الأغذية الصناعية. وهي تأكل فقط الخضروات والمأكولات المنزلية فقط.

 

 

ريجيم بيونسيه

بالنسبة لأولئك الذين يرغبون اتباع ريجيم النجمة الأمريكية، هناك 65 وصفة في الكتاب. وتساعد مدونة www.22daysnutrition.com أيضاً المصاحبة للبرنامج الغذائي، بتسليم أطباق بسيطة طازجة. ووفقاً للنجمة، فهذا الريجيم مفيد أيضاً للصحة مثلما هو مفيد للرشاقة، وهي تقول: "أنا سعيدة بالاضطلاع بهذا التحدي وأشكر ماركو لأنه كان مثالاً جيداً. فهو الشخص الأكثر نشاطاً الذي عرفته في حياتي وهذا بفضل قراره بالعيش حياة متوازنة. وقد فكر ببرنامج رائع لتحفيز الناس على اتخاذ خيارات غذائية أفضل."

 

 

اقرئي أيضاً أسرار رشاقة النجمات

 

 

رأي اختصاصية التغذية فيرجين باليس

"أؤيد تماماً فكرة أنه من الضروري للصحة، وللرشاقة، الحد من الأغذية المصنعة والمجهزة. علاوة على ذلك، نحن نأكل الكثير من البروتينات الحيوانية. ومن الممكن اتباع نظام غذائي متوازن لا يحتوي على بروتين حيواني أو غلوتين أو منتجات الألبان. لذا أنا متأكدة تماماً أن هذا العلاج من 22 يوم مفيد للجميع، خاصة أنه يحتوي على الحبوب والأغذية المثيرة للاهتمام من الناحية الغذائية. ولكن انتبهي، القيام بهذا الريجيم لمدة 22 يوم والعودة لعاداتك الغذائية لا يفيد. للحصول على نتيجة مستدامة، يجب الحفاظ على أغلبية التغييرات: الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب، والقليل من البروتينات الحيوانية والأغذية المجهزة."

 

أخيراً أعتقد أنه من المؤسف أن جزء كبير من هذا المفهوم يرتكز على شراء المنتجات غير المعدلة جينيًّا والتي لا تحتوي على الغلوتين والصويا ولكنها أيضاً من إنتاج صناعي.

 

أضف تعليقا