طرق العناية بالبشرة في الخريف من وحي الفاشينيستا

ما الذي يحدث للبشرة خلال فصل الخريف أو الطقس الأقل حرارة؟ عندما تفقد الطبقات الخارجية من الجلد (المعروفة علمياً باسم الطبقة القرنية ) ترطيبها، فإن خلايا البشرة حينئذ تنكمش. كلما قل حجم الخلايا إلى حد كبير، فإن هذا يؤثر سلباً على مرونة الجلد ما يؤدي إلى تكون الشقوق وجفاف البشرة، والتي تتسبب بدورها في انفجار الأوعية الدموية و نزيفها. وقد تؤدي هذه الشقوق بالجلد إلى تحسس البشرة كذلك وربما إلى التهابها.

 

كما أن امتصاص المواد المثيرة للحساسية والإزعاج للبشرة يرتفع في هذه الحالة، مما يؤدي إلى تضرر سطح الجلد، فيزداد عندئذ خطر الإصابة بالإكزيما التحسسية والتي قد تؤدي هذه الإكزيما إلى مضاعفات مستمرة تزداد صعوبة في الشتاء لفقدان الزيوت الطبيعية المرطبة للبشرة أيضاً. من هنا، لا بد من العناية ببشرة كل منطقة من جسمك في الخريف والشتاء لتضمني لنفسك النعومة والبشرة الصحية مثل بشرة الفاشينيستا العربيات!


العناية باليدين: لأن البشرة التي تغطي أيدينا أرق من معظم أجزاء الجسم و تحتوي أيضاً على عدد أقل من الغدد المفرزة للزيوت فبالتالي الحفاظ على ترطيب اليدين يكون صعب المنال، وخاصة في الطقس البارد الجاف. و الذي قد تشعرين فيه بحكة بيديك وتشققهما. لذلك من الهام أن تحاولي الحفاظ على دفء اليدين دائماً للتقليل من الجفاف، واحتفظي بكريم لترطيب اليدين في شنطتك اينما كنت.

 


العناية بالقدمين: قد تبدو مرطبات القدمين البسيطة رائعة في فصل الصيف، ولكن خلال فصل الشتاء، تحتاج القدمين إلى مستحضرات ترطيب أقوى. لذلك من الأفضل إستخدام المرطبات التي تحتوي على مادة بتروليوم جلي أو الجليسرين. كما يُفضل استخدام مستحضرات التقشير لإزالة طبقة الجلد الميتة بشكل منتظم مما سيساعد المرطب على اختراق البشرة بشكل أسرع وأعمق.

 


العناية بالجسم: الاسترخاء في حمام دافئ يعطي إحساساً رائعاً خاصة بعد التعرض للجو البارد. ولكن إحذري الحرارة العالية التي تؤدي بطبعها إلى تفكيك الحواجز الدهنية الطبيعية للبشرة مما يؤدي إلى فقدان الرطوبة. لذلك يعتبر استخدام الماء الفاتر أفضل بكثير من الماء الساخن أو شديد البرودة. كما أن استخدام منتجات الاستحمام اللطيفة أو ذات الحمضية المتوازنة يساعد على حماية توازن زيوت البشرة. أيضاً تذكري أن الإستحمام السريع أفضل من الجلوس في حوض الاستحمام لأنه يقلل فترة احتكاك الماء بالبشرة. 


العناية المختصة: بما أن جفاف البشرة يجعلها أكثر حساسية، فلا بد من الإنتباه أكثر عند اختيار منتجات العناية بالبشرة. فإذا استمر الإحساس بالجفاف أو الحكة بالرغم من الاستخدام المنتظم لمواد الترطيب، فلا بد من زيارة طبيب متخصص.

 

اقرئي أيضاً:مكياج عيون القطة الصيفي بوحي من المؤثرات العربيات

 

 

أضف تعليقا