رزان مسلم: انتاجنا يحافظ على شمولية الجمال ومستمد من الروح السعودية

  • أسست المديرة الإبداعية رزان مسلم أول دار أزياء سعودية تدعم الـ "Slow Fashion"، لتكون بذلك أول ماركة سعودية مسجلة، يتم الاستثمار فيها من قِبل "رباعيات" الشهيرة.
      مثلت "OT Kutyr" الموضة السعودية في العديد من أسابيع الموضة والأزياء عالمياً، حتى في السنوات العصيبة التي يعيشها عالمنا اليوم، كما وتمكنت من الحصول على وسام الشرف من جمعية الزهراء لسرطان الثدي بفضل مساهماتها في مزادات، أدرّت ريعاً وفيراً لصالح الجمعية، فكان الحوار التالي مع مؤسستها:

     

    ‎-  كموهوبة سعودية، كيف اكتشفتِ شغفك؟ وما مو مصدر إلهامك؟

      شغفي يعود إلى مرحلة الطفولة، إذ لاحظت عائلتي تلك الموهبة، فكانت الداعم الأول لي. جميع أفراد أسرتي كانوا وما زالوا مصدراً يمدني بالشجاعة في التعبير عن ذاتي، فهم من عملوا على تحفيزي وساهموا في تنمية موهبتي.  أما عن مصدر إلهامي، فهو كيان المرأة السعودية المعاصرة وكيف تتأثر بالعالم من حولها.


    -  نود معرفة القصة أو الفكرة وراء ابتكار براند "OT Kutyr"؟

        قبل ابتكارنا للعلامة التجارية، لم يكن أي انتاج محلي موجوداً لدعم المواهب المحلية والوطنية، فخطرت لي الفكرة ببساطة، وبدأت دار الأزياء، ثم تطورت، لتصبح داراً لإنتاج علامة تجارية أو خط أزياء يحمل المسمى نفسه.

     

     

    -  ما هي رؤيتك تجاه علامتك التجارية "OT Kutyr"؟ ما الأمر المميز الذي تملكه عن دور الأزياء الأخرى؟

       رؤيتي لدار الأزياء تأتي من الفكرة التي انطلقت منها، فهي صُنعت لدعم الإنتاج المحلي للأزياء والـ"Slow Fashion" بشكلٍ خاص ولكي تكون منصة لثقافتنا المعاصرة. ولعل الأمر المميز في “OT Kutyr” هو وجودنا في السعودية كخط إنتاج محلي، إضافةً إلى ذلك، فإن الخط نفسه ينتج قطعاً موسمية وبعدد محدد، مما يجعل كل قطعة تحمل طابعاً خاصاً، كما أننا ننتج لأكثر من علامة تجارية و نمثل مبدعين مختلفين من عارضات وغيرهن.

     

     

    -  كونك مديرة ابداعية، ما الفريد في  منصبك الوظيفي؟ وما التحدي الأكبر الذي تواجهينه؟

       وجودي في هذا الموقع أو المنصب الوظيفي يتيح لي التعامل مع كثير من المبدعين على مستوى العالم، وهذا ما يدعم إلهامي. التحدي الأكبر لي كان، إتاحة الفرصه لنا كمبدعين سعوديين، إلا أننا مع رؤية 2030م التي نسير على منهجها ظهر الإبداع السعودي للتألق والتميز وباتت التحديات تتلاشى.

     

    -  كامرأة سعودية مبدعة، كيف تحرصين على المحافظة على الإرث السعودي وجعله ذا صلة بالحاضر في التصاميم المعروضة؟

        أحاول دائماً الاعتماد على المواهب السعودية من عارضات، مصورات ومصورين سعوديين حتى يستمد الإنتاج من طابعنا. من ناحية الأزياء، هناك دائماً إلهام من القصات أو التطريزات المستمدة من الروح المعاصرة .

     

    - الجمال اليوم يدور حول الشمولية. كيف تأخذين هذا المفهوم بالاعتبار في عملك؟

    إنتاج "OT Kutyr" يحافظ على شمولية الجمال بأشكال متعددة، فهو يناسب كل السيدات والفتيات في مختلف الأعمار واختلاف المقاسات المناسبة لكل منهن، كما نتنوع في اختيار نوعية الأقمشه والألوان التي تتناسب مع كل الأذواق.

     

    -  كامرأة سعودية ناجحة، ما هي أعظم لحظة مهنية في حياتك حتى الآن؟

      قيامي بإخراج عرض أزياء متكامل أثناء أسبوع الموضة بلندن، واشتراكنا رغم الكورونا في أسابيع الموضة في نيويورك وميلانو لعام 2021م، عملي مع مجلة سيدتي وماركة كوتش لدعاية رمضان 21، إضافة إلى تشريفي بكوني سفيرة ماركة جان براك الفرنسية للدنتيل، سفيرة ماركة جروباتشنكو الإيطالية لتدوير الأقمشة.

     

    -  أخبرينا عن هواياتك في وقت الفراغ؟
    القراءة، الموسيقى، السفر، جمع الفن المعاصر والأنتيك. 

    ‎-  ما الذي لا يزال عليك تحقيقه؟
    خط إنتاج سعودي كامل، هو حلمي الأعظم.

    -  أين ترين نفسك في 2030؟
     سنكون موجودين للطلب عالمياً عبر موقعنا الإلكتروني، وسنبدأ رحلة تدريب أيدي عمل سعودية وإنتاج أقمشة محلية أيضاً، إضافة إلى توسعنا لإنتاج خطوط موضة رجالية.

    -  ما النصيحة التي توجهينها للفتيات السعوديات؟
    أنصحهن بالاطلاع على العالم، القراءة وانتهاز الفرص المتاحة لأول مره للمرأة السعودية، ولكل مجتهد نصيب.

     

    أضف تعليقا