عوامل تزيد من فرص الحمل بتوأم

تلعب العديد من العوامل أدواراً مهمة في زيادة احتمالية إنجاب التوائم. بعض هذه العوامل طبيعية مثل التاريخ العائلي للتوائم، بينما يعتمد البعض الآخر على طرق العلاج وجسم المرأة. 

 تجدر الإشارة إلى أن هناك نوعين من التوائم: التوائم المتماثلة والأخوية. يولد التوائم المتطابقون نتيجة انقسام بويضة واحدة مخصبة إلى جنينين بينما يولد التوائم الشقيقة نتيجة تلقيح بويضتين بحيوان منوي. 

 

اقرئي أيضا : أعراض الحمل بتوأمين

 

 

إليك أبرز العوامل التي قد تزيد من احتمالات الحمل بتوأمين  

 

 

 

1. علم الوراثة 

 

 يعتبر التاريخ العائلي للتوائم هو السبب الرئيسي فإن الفرص تكون أكثر إذا كان عمر الأم أكبر من 30 عاماً ولديها تاريخ عائلي من التوائم، فسترتفع الفرص تلقائياً.  

بالنسبة للأزواج الذين لديهم تاريخ عائلي من التوائم، فإن الاستشارة الوراثية قبل الولادة مهمة جداً لمنع مضاعفات الحمل. 

 

2. التاريخ السابق للتوائم 

 تشير الدراسات إلى أنه إذا كان لديك بالفعل توأمان من حملك السابق، فهناك فرصة متزايدة للحمل بتوأمين مرة أخرى ومع ذلك، إذا كان لديك توأمان متطابقان، فإن فرص حصول زوج آخر من التوائم المتماثلة منخفضة جداً.  

 

3. سن الأم 

 وفقاً لدراسة، تزداد احتمالية الحمل بتوأمين مع تقدم عمر الأم. تشير البيانات المستقاة من الدراسة إلى أن المواليد التوائم يمثلون 6.9٪ من المواليد الجدد لنساء فوق سن 40، و5.0٪ للنساء بين سن 35-39 و4.1٪ للنساء بين 30-34.

 

 

 

 

 

4. الوزن  

تشير بعض الدراسات إلى أن النساء البدينات أو النساء اللواتي لديهن مؤشر كتلة جسم أعلى من 30 قد زادت احتمالات الإصابة بالتوائم الدوارة مقارنة بالنساء ذوات الوزن الصحي. يمكن أن يكون هذا بسبب زيادة مستويات هرمون الأستروجين بسبب الدهون الزائدة التي يمكن أن تؤدي إلى إطلاق بويضتين. 

 

 5. الرضاعة الطبيعية 

 لا تدعم العديد من الدراسات حقيقة أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تزيد من احتمالات الحمل بتوأمين. هذا لأنه أثناء الرضاعة الطبيعية، يرتفع هرمون يسمى البرولاكتين، وهو المسؤول عن إنتاج الحليب، في الجسم، ومن المعروف أيضاً أنه يضعف وظائف المبيض ويمنع الحمل المبكر.  

ومع ذلك، تشير بعض الدراسات إلى أن النساء اللائي يحملن أثناء الرضاعة الطبيعية لديهن فرص أكبر في الحمل بتوأمين مقارنة بالنساء اللائي لا يرضعن.  

 

 

 

 

6. المكملات الغذائية  

يعتبر حمض الفوليك والفيتامينات من العناصر الغذائية الحيوية التي تحتاجها المرأة الحامل من أجل نمو وتطور الأطفال بشكل صحيح ولتحسين صحة الأم. تشير إحدى الدراسات إلى أن المكملات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك والفيتامينات المتعددة يمكن أن تزيد بشكل طفيف من حالات الحمل بتوأمين مقارنة بالنساء اللواتي لا يتلقين المكملات.  

 

7. النظام الغذائي  

 

يمكن أن تكون التغذية أحد العوامل الأساسية لحمل التوائم. ترتبط بعض الأطعمة مثل منتجات الألبان وفول الصويا والأسماك بزيادة الخصوبة لدى الرجال والنساء. استهلاك هذه الأطعمة قد يزيد من فرص الحمل بتوأمين حسب بعض الدراسات. ومع ذلك، فإن تناول هذه الأطعمة لا يعني أنك ستحملين بتوأمين بالتأكيد. 

 هذا يعني فقط أن فرص الحمل بالتوأمين قد تزداد، مع الأخذ في الاعتبار عوامل أخرى أيضاً مثل تاريخ العائلة وطول الأم ووزنها وعمرها.  

 

 

سمات :
أضف تعليقا