أعراض الحمل بتوأمين

عوامل عديدة قد تزيد من فرص الحمل بتوأمين، ويمكن تشخيص الحمل بسهولة عن طريق الفحص الروتيني بالموجات فوق الصوتية وفحص البطن بالأشعة السينية. 

  هناك العديد من المضاعفات المرتبطة بالحمل بتوأمين تسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم والإصابة بسكري الحمل والمخاض المبكر. 

 

 

 

 

ستساعد الفحوصات الطبية المنتظمة في الإدارة السليمة للطفلين اللذين ينموان دون أي مضاعفات.   

يجب أن يكون الوالدان مستعدين لرعاية التوائم على قدم المساواة، دون الإضرار  

أما عن أعراض الحمل فعادة تكون مماثلة للحمل بطفل واحد. 

 

 

اقرئي أيضا : كيف يكون الحمل بتوأم!

 

 

 وهي تشمل غثيان الصباح والتعب وزيادة الوزن. ومع ذلك، قد تكون بعض هذه الأعراض أكثر حدة عند بعض النساء اللاتي يحملن توأمين. 

 

كيف يختلف الحمل في التوأمين؟ 

 

 

 

 

ترجع احتمالية وجود توائم بشكل أساسي إلى الخلفية العائلية للتوائم من جانب الأم. وذلك لأن إنتاج بويضتين في نفس الدورة الشهرية يحدث عند الإناث. 

تنشأ التوائم المتطابقة من بويضة واحدة. عندما يتم إخصاب بويضة واحدة بحيوان منوي واحد، فإنها تنقسم أحياناً إلى جنينين.  

يبلغ معدل انتشار هذا النوع من الحمل حوالي 3-5 لكل ألف مولود. 

يشترك التوائم المتطابقون في نفس الجينات والمشيمة، لكنهما ليسا متطابقين ظاهرياً، مما يعني أنه يمكن أن يكون لهما اختلافات في المشاعر أو النوايا أو الصفات البشرية أو نقاط الضعف. 

 

 

 

 

أما عن التوائم غير المتطابقة فهي تنشأ من بويضتين في شهر واحد خلال نفس الدورة وفي نفس الوقت ويؤدي هذا إلى إخصاب وزرع كل من البويضتين بحيوان منوي مختلف ومن نفس عمر الحمل.  

ويعد هذا النوع من الحمل أكثر شيوعاً من النوع المتطابق ويشكل 70 في المائة من جميع حالات الحمل، ويمكن أن يكون الطفلان إما صبيين أو فتاتين أو ولداً وفتاة. 

 

 

أضف تعليقا