بشرة شابة ومن دون شوائب أهداف يحققها الريتين A

يحقق الريتين أ معجزات في مجال تجديد شباب البشرة وإزالة التجاعيد وعلاج حب الشباب وفرط التصبغات، وهو المكوّن الموجود في العديد من مستحضرات العناية المتقدمة بالبشرة، وأيضاً في علاجات متخصصة معتمدة في عيادات الطب التجميلي. فما هو الريتين أ تحديداً، وكيف يتم وصفه ولمن؟ إليك في ما يلي دليلاً شاملاً عن الريتينويدات والريتين أ بالأخص.

 

 

ما هو الريتين أ الذي يدخل في علاجات شباب البشرة؟


إذا كان هناك عنصر معين أثار الكثير من الضجة حول العناية بالبشرة على مدى العقد الماضي، فهو الرتينويدات؛ ونعني بها مجموعة مشتقات من الفيتامين أ توفر فوائد جلدية لا حصر لها، بما في ذلك علاج حب الشباب، وزيادة معدل دوران الخلايا، وزيادة إنتاج الكولاجين، وتنعيم الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
وتحت مظلة الرتينويدات، هناك عدد كبير من المصطلحات الأخرى التي سمعت عنها ربما، منها الريتينول والتريتينوين والريتين أ. ما الفرق بينها؟ وهل كلها تعني الشيء نفسه؟

 

مشتقّات الفيتامين أ


الريتينويدات: مشتقات الفيتامين أ القويّة، تعطى بوصفة طبّية.
التريتينوين: نوع واحد من الريتينويد.
الريتين أ: اسم تجاري للتريتينوين، يعطى بوصفة طبّية.
الريتينول: منتجات الفيتامين أ الأضعف أو الأخفّ، تباع بدون وصفة طبّية .

 

 

الريتينويد مقابل الريتينول


يشير أطبّاء الأمراض الجلدية إلى الرتينويدات على أنّها مشتقّات الفيتامين أ التي تُصرَف بوصفة طبّية، والتي يوجد منها الكثير من الأنواع. ومن بين الرتينويدات الأكثر شيوعاً: التريتينوينTretinoin  والتازاروتينTazarotene  والأدابالين Adapalene.
أمّا الريتينول، فهو مشتقّ أضعف قوّة، مكوّن من الفيتامين أ، يمكن شراؤه بدون وصفة طبّية. كما أنّه ألطف على البشرة من الريتينويد، لكنّه لا يوفّر نفس النتائج الواضحة.
بدوره الريتين أRetin-A  هو اسم علامة تجارية لمنتجات الريتينويد الموضعيّة التي تحتوي على المكوّن النشط التريتينوين.
يتطلّب الريتين أ وصفة طبّية من طبيب الأمراض الجلدية، ويتوفّر بتركيبات كريميّة وهلاميّة (جلّ) وبقوّة متفاوتة تتراوح من تركيز 0.01% إلى 0.1%.

 

كيف يعمل الريتين أ؟


تعمل جميع مشتقّات الفيتامين أ، بما فيها الريتين أ، من خلال الارتباط بالمستقبلات الموجودة في الجلد، مما يسرّع من دوران خلايا الجلد، ويترك البشرة أنضر وأنعم وذات سطح أكثر تجدّداً.
كما أنّ الريتين أ يقلّل من إفراز الدهون والزيوت، وهو ممتاز في مكافحة حبّ الشباب، وتحفيز إنتاج الكولاجين للمساعدة في علاج ومنع التجاعيد وعلامات الشيخوخة الأخرى.
نظراً إلى أنّ جميع أنواعه تتراوح في تركيزات أعلى من تركيز الريتينول، المتوفّر بدون وصفة طبّية، فإنه غير قابل للاحتمال من جميع أنواع البشرة.

 

فوائد استخدام الريتين أ  


الريتين أ منتج موضعي بمعيار ذهبي للعلاج والوقاية من شيخوخة الجلد وحبّ الشباب، بالإضافة إلى علاج الأمراض الجلدية الأخرى وحتى بعض الحالات السرطانية. كما أنّه يساعد في بناء الكولاجين، ويدعم تجدّد خلايا الجلد الصحّية، ويزيد من مرونته، ويعالج الخطوط الدقيقة، ويحسّن الملمس واللون، ويقلّل من ظهور المسام، ويخفّف من إنتاج الزيوت والدهون، ويوحّد لون البشرة.

 

-    التقليل من حبّ الشباب:

أظهرت دراسة أجريت عام 1995 أنّ الريتين أ مفيد ليس فقط في علاج حبّ الشباب، بل أيضاً في تقليل ظهور ندبات حبّ الشباب. فعلاج حبّ الشباب ينظّم عمليّة إنتاج الزيوت أو الدهون، ويساعد في تقشير الجلد، ويسرّع من تحسين التصبّغ الناتج عن حبّ الشباب.

 

-    علاج فرط التصبّغ:

إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من فرط التصبّغ، الذي يُعرَف أيضاً باسم لون البشرة غير المتكافئ، يمكن أن يساعدك الريتين أ عن طريق تحسين سُمْك بشرتك وتسريع معدّل دوران الخلايا. وعند دمجه مع الهيدروكينون والستيرويد الخفيف، المشار إليه باسم تركيبة كليغمانKligman ، يمكن أن يحسّن تغيّر اللون بسبب الكَلَف في أقلّ من 8 أسابيع.

 

-    الحدّ من الخطوط الدقيقة:

ربّما تكون هذه هي الفائدة الأكبر التي اشتهر بها الريتين أ، خصوصاً أنّه قادر على تحفيز إنتاج الكولاجين وتكثيف سُمْك الجلد، وبالتالي تخفيف مظهر الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

 

لمن يوصَف الريتين أ؟


يتّفق معظم أطبّاء الأمراض الجلدية على أنّه يمكن لأيّ شخص أن يستفيد من استخدام الريتينول الموضعي للمساعدة في علاج حالة أو أكثر من المشاكل الجلدية. ولكن هناك بعض الاستثناءات التي يجب ملاحظتها، فالرتينويدات من أيّ نوع ليست آمنة للاستخدام أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية.
بالإضافة إلى ذلك، تنصح إدارة الغذاء والدواء الأميركيّة بعدم استخدام الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 12 عاماً  للريتين أ لعلاج حبّ الشباب، علماً أنّها وافقت مؤخّراً على كريم فيه نسبة 0.005 % من الريتينويد الصناعي للأطفال الأكبر من 9 سنوات، لعلاج حبّ الشباب في الوجه ومنطقة أعلى الصدر أو الجذع.

 

هل من آثار جانبيّة؟


نظرًا إلى أنّ الريتين أ أقوى في التركيز من الريتينول، فإنّ آثاره الجانبيّة أسوأ، بما في ذلك الاحمرار أو تغيّر لون البشرة والجفاف والتورّم والحرق وحتّى تقشّر الجلد.
هذه الأعراض التي تظهر عند استخدامه للمرّة الأولى ليست سبباً مباشراً للقلق، كون الدواء يؤدّي إلى تحوّل في الجلد بسرعة، مما يؤول إلى احتماليّة حدوث تهيّج كبير فيه.
ولكن إذا لم يتمّ حلّ هذه الأعراض في غضون أسابيع قليلة، يُنصح بمناقشتها مع طبيب الأمراض الجلدية، الذي يمكنه تغيير نظامك أو تغيير تركيز الوصفة الطبّية.

 

 

كيفيّة الحصول على وصفة طبّية للريتين أ


يمكن لمعظم الأطبّاء أو مقدّمي الرعاية الصحّية كتابة وصفة طبّية للريتين أ، ولكن من الأفضل استشارة طبيب أمراض جلدية معتمد، لأنّه الأكثر دراية بهذه الفئة من الأدوية.
من المرجّح أن يوصي طبيب الأمراض الجلدية بالبدء بجرعة منخفضة، تتراوح ما بين 0.01% و0.05%، حيث يتراوح تركيز الريتين أ في مستويات قوّة متنوّعة من 0.01% إلى 0.1%.
بالنسبة لحبّ الشباب، فإنّ البدء بتركيز 0.025% هو أمر شائع، مع الزيادة التدريجيّة في التركيز بناءً على قدرة تحمّل الجلد وزوال حبّ الشباب.
أما بالنسبة لمكافحة الشيخوخة، فإنّ تركيز 0.01% هو بداية شائعة، مع إمكانيّة الزيادة مع مرور الوقت.

 

ما يجب توقّعه عند بدء علاج بالريتين أ


من المرجّح أنّك ستعانين على الأقلّ من بعض الاحمرار أو تغيّر اللون والتهيّج والجفاف عند إدخال الريتين أ لأوّل مرّة في روتين العناية بالبشرة. ولكن عادةً ما يتمّ تجاوز هذه الأعراض في غضون الأسابيع القليلة الأولى من الاستخدام.
تذكّري أنّ النتائج ستستغرق وقتاً. في الأشهر القليلة الأولى، يمكن للمرء أن يتوقّع رؤية تغيّرات في البشرة (الطبقة العليا من الجلد)، وتحسّن في التجاعيد الدقيقة والعميقة، وفرط التصبّغ، والشحوب. ولا تحدث التحسينات في الأدمة (الطبقة العميقة من الجلد)، وتشكيل جديد للكولاجين، وتقليل تكسّر الكولاجين، إلا بعد 12 شهراً من الاستخدام.

اقرئي أيضا: اصنعي سيروم فيتامين A لجمال البشرة والشعر بنفسك

أضف تعليقا