أشياء يجب معرفتها عن غثيان الصباح خلال الحمل

غثيان الصباح هو شعور بالرغبة في التقيوء، هو من مشاكل الحمل وعادة تشعر به العديد من النساء أثناء الحمل عادةً في الأشهر الثلاثة الأولى.

الحالة شائعة من الغثيان لا تشكل تهديدًا لطفلكِ، بل أن  80 في المائة من النساء الحوامل يعانين من بعض الغثيان، و 50 في المائة يعانين من الغثيان والقيء أثناء الحمل.

 

اقرئي أيضا : حيل للتعامل مع غثيان الحمل

 

يبدأ غثيان الصباح عادة في الأسبوع الخامس أو السادس من الحمل ويميل إلى التفاقم خلال الشهر التالي وحتى الشهر الثالث. عادة يختفي الغثيان لدى معظم الحوامل إلى 14 إلى 20 أسبوعًا. بالطبع، بعض الأمهات المحظوظات لا يعانين من الغثيان أو القيء على الإطلاق.

 

 

 

 

هناك تباين كبير بين النساء في شدة أعراض الغثيان، على سبيل المثال ، قد تشعر بعض النساء المصابات  بالغثيان في معدتهن لساعات ، في حين أن البعض الآخر يشعرن بغثيان خفيف ولفترة قصيرة من الوقت.

 

هل الغثيان الطبيعي مقتصر على الصباح فقط؟

 

"غثيان الصباح" مصطلح مضلل. بالنسبة لبعض النساء الحوامل ، يكون الغثيان أسوأ في الصباح ويزول خلال النهار. لكن هذه الحالة يمكن أن تحدث في أي وقت، وبالنسبة للعديد من النساء، تستمر طوال اليوم.

 

هل من الطبيعي أن تصاب الحامل بالغثيان طوال فترة الحمل؟

 

إنه أمر غير شائع ، لكن عددًا قليلاً من الأمهات الحوامل يعانين من غثيان الصباح الذي يستمر حتى الثلث الثاني  وربما الثالث من الحمل.رغمأن هذا لا يمثل خطورة، لكن الأفضل أن تتحدثي إلى طبيك إذا استمر الغثيان أو القيء لديكِ بعد 20 أسبوعًا من الحمل. يمكن لغثيان الصباح المستمر أن يصيب الحامل بالاكتئاب وقد يؤدي في بعض الحالات إلى الجفاف كما أنه يؤثر على وزنكِ ووزن رضيعكِ. 

في حالات نادرة يكون الغثيان والقيء في بعض الأحيان علامة على مشكلة طبية أخرى ، وليس الحمل ، لذلك من الأفضل فحص أعراض غثيان الصباح  للتعرف على السبب. 

هناك عدة أسباب وراء التغييرات الجسدية التي تحدث في جسمك خلال الحمل، ومنها الغثيان، مثل الاضطرابات الهرمونية، وزيادة حساسية المعدة التي يقال أنها تحمي الجنين، و الأهم من معرفة الأسباب تحديدًا هو التأكد من أنه عرض طبيعي خلال الحمل، ولا داعِ للقلق على الإطلاق. 

 


 

أضف تعليقا