بعد 6 سنوات على الزواج كيم كارداشيان وزوجها إلى الطلاق... فهل والدتها هي السبب؟

أكدت مواقع عالمية إن نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان وزوجها الموسيقي كاني ويست في طريقهما إلى الطلاق بعد 6 سنوات على الزواج. 

وأشارت مصادر إلى موقع Page Six العالمي أن كيم وكلت المحامية لورا وايسر المختصة بقضايا طلاق النجوم، لتمثلها في المحكمة، في حين يتفاوض ويست مع كارداشيان حاليًا، للتوصل إلى تسوية.

وأكدت كل المصادر للموقع، أن الطلاق بين الزوجين، حتمي ولا مفر منه. 

وأشارت إلى أن كارداشيان، لم تعد ترتدي خاتم الزواج، أما مغني الراب فقضى جميع الإجازات بما فيها ليلة رأس السنة، لوحده في منزله في مزرعة يملكها بولاية وايومنغ "Wyoming".

يشار إلى أن الخلاف في طلاق الزوجين، سيتركز حول منزلهما في كالاباساس، حيث أنفقا عليه حوالي 60 مليون دولار بشكل إجمالي، وتريد كارداشيان أن يبقى المنزل لها ولأطفالها.

كيم كارداشيان وكاني ويست تزوجا، في عام 2014، ولديهما حاليًا أربعة أطفال، إذ يعد هذا الطلاق الثالث كارداشيان بعد زواجها من Damon Thomas عام 2000 بعمر 20 تقريبًا، وانتهى بعد 4 أعوام، ثم تزوجت من لاعب كرة السلة Kris Humphries في 2011 وانتهى بعد عامين فقط.

وبدأت الخلافات بعد أن انزعجت كارداشيان من سلسلة تغريدات "تويترية" كتبها ويست عن والدتها Kris Jenner البالغة 65 سنة، أثناء تحضيره للترشح بالانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة ومن وقتها قررا العيش حياة منفصلة ولم يلتقِ الاثنان إلا مرات قليلة، آخرها قبل 3 أشهر، وفق ما نشر موقع Hollywood Life المختص أميركيا بأحبار النجوم.

واللافت أن المغني يقضي الكثير من وقته في وايومنغ، وليس لديه نية بالعودة إلى بيت الزوجية، فيما لا تمانع هي بذلك وتتأقلم مع الوضع، بعكس ما أشيع قبل شهر، من أنهما كانا يكافحان للحفاظ على زواجهما بعيدًا عن محاكم الطلاق.

أضف تعليقا