كيف تسيطر الحامل على نوبات الغضب؟

على الرغم من السعادة أثناء الحمل، الا ان الشعور بالغضب يزداد بشكل غير متوقع مقارنة باي وقت مضى. يعود هذا التغير إلى الهرمونات والعمليات البيولوجية التي يمر بها الجسم خلال الحمل، التي لا تؤثر فقط على صحة المراة ولكن أيضًا على العلاقة مع شريك الحياة والعائلة والأصدقاء.

 

عوامل تسبب نوبات الغضب أثناء الحمل

 

1. التغيرات الهرمونية:

 

نوبات الغضب

 

التحولات الهرمونية أثناء الحمل تجعل النساء أكثر عرضة للتغيرات العاطفية مثل الغضب. كما أن التغييرات الجسدية تجعل هذا الشعور مضاعف.

 

2. التمييز:

 

يقول خبراء علم الاجتماع إن النساء يواجهن التمييز والعنصرية أثناء الحمل. خاصة في أماكن العمل، في بعض الحالات ، قد لا يكون الأزواج مهتمين بإنجاب طفل، ولا يكونوا داعمين ولا يؤدون دورهم من الأعمال المنزلية.

 

3. التغيرات الصحية:

 

نوبات الغضب

 

المشاكل الصحية مثل الغثيان والتعب وآلام العضلات هي متاعب يومية أثناء الحمل. قد يزيد ذلك من ميل الحامل للغضب ، خاصةً عندما تشعر بأن معظم احتياجاتها لم توفر لها.

 

4. الخوف:

 

غالبا ما تستخدم الحامل الغضب كدرع للتغلب على الخوف. الحمل يرتبط بمجموعة من المخاوف، الخوف من المخاض إلى العيوب الخلقية والأمراض وتربية الأطفال.
 

 

هل الغضب يؤثر على طفلكِ الذي لم يولد بعد؟

 

الطفل لا يتأثر بالعوامل الخارجية فحسب ولكن أيضًا عواطف الأم التي تؤدي إلى إطلاق بعض المحفزات في مجرى الدم تنتقل عبر المشيمة إلى الجنين.

يمكن أن يسبب الغضب على المدى الطويل آثارًا ضارة على الأطفال الذين لم يولدوا بعد ، مثل الولادة المبكرة (الولادة قبل 37 أسبوعًا) ، أو انخفاض الوزن عند الأطفال. تشير الدراسات أيضًا إلى أن الأطفال الذين تعرضت أمهاتهم لضغط شديد ، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، قد يعانون من النوبات العصبية أو الاكتئاب.

 

نوبات الغضب

 

كيف تتعاملي مع الغضب أثناء الحمل؟

 

 

1. الاسترخاء:

 

تعتبر تقنيات الاسترخاء البسيطة مثل التنفس العميق مفيدة للغاية. استمري في تذكير نفسكِ "بالهدوء" أو "الاسترخاء" عندما تتنفسي بعمق. تمارين اليوغا المحدودة تساعدكِ على الاسترخاء، أيضاً التأمل لمدة عشر دقائق على الأقل كل صباح يحد من نوبات الغضب.

 

2. تغيير نظرتكِ للأمور

 

نوبات الغضب

 

نوبات الغضب تجعلكِ تضخمين المشاكل البسيطة، لذلك عليكِ وضع الأمور في محلها الطبيعي، إذا كنتِ تعانين من الغثيان وألم العضلات ذكري نفسكِ دائماً أنها ضريبة لأهم حدث في حياتكِ.

 

3. دوائر الاتصال

 

اختيار دوائر الاتصال الداعمة يحقق فرق كبير، عليكِ البقاء بالقرب من الأشخاص الذين يشعرونكِ بالاطمئنان، فهذا من شأنه يحد الشعور بالغضب.

 

4.تغيير العادات

 

حاولي تحليل الموقف الذي يثير غضبكِ و تحديد طرقًا للتعامل معه. إذا لم تتمكني من تغيير الموقف ، على الأقل غيري الطريقة التي تتعاملي بها مع هذا الموقف أو شخص معين.

 

5. منتديات الدعم

 

إذا كنتِ غير قادر على إدارة غضبكِ، فلا تتعرضي للاكتئاب. شاركي في مجموعات الدعم المخصصة للأمهات الحوامل. تساعد مشاركة مشاعركِ مع أقرانك التغلب على الشعور بالقلق والعجز.

 

نوبات الغضب

أضف تعليقا