لكلّ مبدع طريقته في سرد حكاياته، وهنا لا يختلف مصمّمو الأزياء عن الكتّاب أو الرسّامين، فأقمشتهم وتصاميمهم تضيء على ما يؤمنون به من أفكار. ولطالما آمنت المصمّمة الإماراتيّة فضّة المرزوقي بقوّة المرأة وذكائها، مقدّمةً تصاميم راقية تزيد من جمال وثقة كلّ سيّدة تتزيّن بها، حاكتها بدقّة متناهية، لتكون مصقولة كالأحجار الكريمة المعروفة باسمCabochon ، وهو الاسم الذي أطلقته على دار الأزياء الخاصّة بها في أبوظبي. "الجميلة" التقت المصمّمة في الحوار الآتي.

 

حدّثينا عن بداياتك في مجال تصميم الأزياء.

كانت مسيرتي المهنيّة وما زالت بعيدة كلّ البعد عن مجال تصميم الأزياء، فقد درست علم الوراثة وحصلت على شهادة في الصحّة العامّة والتغذية من لندن، ثمّ شغلت منصب مسؤولة صحّية في أبوظبي، وما زلت قائمة على عملي حتّى اليوم. لكنّ شغفي دفعني إلى أن أفكّر وأبدأ بتنفيذ خطّ خاصّ بي يحمل اسماً مميّزاً في عالم الأزياء، فلكلّ سيّدة القدرة على الموازنة بين حياتها العمليّة وأحلامها، وإنْ تطلّب الأمر جهداً ووقتاً.

 

ما معنى اسم دار الأزياء الخاصّة بكCabochon ؟

كلمة Cabochon مشتقّة من الكلمة الفرنسيّة Caboche، والتي تعني "القبّة الصغيرة"، أمّا معناها، فهو الحجر الكريم المصقول بشكل أملس ودائري من دون أوجه أو زوايا. أحببت الإسم كونه مميّزاً، ولأنّني أؤمن بأنّ وراء كلّ تصميم تفاصيله، قصّته، فنّه وتقنيّته التي تجعله فريداً من نوعه. وبالنسبة إليّ، تصاميمي تشبه الأحجار الكريمة والثمينة، ولكلٍّ منها شكله وقصّته ولونه، تماماً كحجر Cabochon.

 

ما هو مصدر إلهامك؟

تقف قصّة مؤثّرة وراء كلّ تصميم نفّذته، إذ يختلف مصدر إلهامي في كلّ مجموعة، فربّما أجد الإلهام في طبيعة ما، في جمال امرأة، في قصّة حدثت معي، وربّما يكون موسم معيّن كالخريف والربيع، أو شخصيّة ملهمة. كما هناك أمور تستهويني وتلفت انتباهي أكثر من غيرها، مثل الحضارة والفنّ المعماري والتاريخ، حيث إنّني أحبّ الفنّ العثماني والأندلسي ومنحوتات الحائط، ففيها مقدار من الفنّ يكفي لأستلهم منه أفكاري، بخاصّة في مجال التطريز، الذي أحبّ إضافته إلى تصاميمي بعد دراسة وبدقّة.

 

كيف تعزّزين القوّة داخل المرأة من خلال تصاميمك؟

لا يمكن لشيء أن يمنح المرأة القوّة بقدر ما يمنحها إيّاها جمالها وثقتها بنفسها، وانطلاقاً من هذا المعتقد، أعمل على تعزيز قوّتها من خلال ابتكار تصاميم تشبهها، قريبة لشخصيّتها، تُظهِر معالم جمالها التي تميّزها عن غيرها من النساء وتخفي عيوبها حسب شكل جسمها.

 

عمّ تبحث المرأة العربيّة في الأزياء؟

تبحث عن تصميم يشبهها ويُظهِر جانباً من شخصيّتها وقوّتها وجمالها، وبالتأكيد أناقتها.

 

ما هي الخامات التي تعتمدينها في أزيائك؟

أعتمد خامات كثيرة ومنوّعة، منها التولّ، والشيفون، والحرير، والأورغنزا، والصوف الكشميري، والكريب جورجيت الناعم وغيرها من الأقمشة الفاخرة التي تبرز جمال التصميم. ولا أخفي مدى عشقي لاستخدام الأحجار البرّاقة في بعض منها، فكيف إنْ كان التصميم لمناسبة خاصّة!

 

من هي المرأة التي تتوجّه إليها أزياء المصمّمة فضّة المرزوقي؟

كلّ امرأة عربيّة أنيقة، واثقة من نفسها وذكيّة.

 

إلى أيّ مدى تتشابه تصاميم Cabochon مع شخصيّتك؟

أنا من الشخصيّات دائمة البحث عن كلّ ما هو جديد، عصريّ، مريح ومعزّز للثقة بالنفس، وكذلك هي مجموعاتي المتنوّعة في القصّات والتفاصيل والألوان.

 

حدّثينا عن مجموعتك الأخيرة؟

أطلقت عليها اسم Miss Cabochon، وهي تمزج بين الأناقة الكاجوال والأناقة الأرستقراطيّة والأنوثة، وتتضمّن أزياء جاهزة وأزياء سهرة ملائمة للأعياد والمناسبات. أمّا الألوان، فقد اعتمدت الهادئة منها، كالأخضر الاستوائي، والتدرّجات الحياديّة المشرقة والداكنة، والأبيض والأرجواني الناعم. وقد أغنيت المجموعة بإضافة تفاصيل راقية ودقيقة إلى خامات الصوف الكشميري، الأورغنزا، الشيفون، الحرير، الكريب جورجيت الناعم، والتي غالباً ما تتماشى مع جسم المرأة وتمنحها إطلالة أنيقة.

 

ما هي مواصفات الزيّ المثاليّ للمرأة العربيّة؟

لا يمكن حصر ذوق ورغبة المرأة العربيّة في الأناقة بزيّ واحد، لكن هناك مواصفات ثابتة أحبّ أن يتضمّنها زيّ المرأة العربيّة على اختلاف التصميم، كالاهتمام بالتطريز والشكّ وتوزيع الأحجار الثمينة بشكل مدروس وأنيق، وأن يكون اللباس طويلاً. أمّا بالنسبة إليّ، فألتزم بالقصّات التقليديّة والمحتشمة، مع إضافة لمسة عصريّة مرحة تميّز تصاميم Cabochon.

 

ما هي قطعة الأكسسوار التي يجب ألّا تتخلى عنها أيّ إمرأة لإظهار أنوثتها؟

الأقراط هي أكثر ما يبرز أنوثة المرأة ويكمّل إطلالتها، ويمكن التحكّم بحجمها تبعاً للإطلالة. فالأقراط الناعمة تلائم الإطلالات الفخمة التي تحتوي على الكثير من الشكّ والتطريز والتفاصيل الملفتة. أمّا الأقراط الأكبر حجماً، فهي الأنسب للإطلالات الناعمة البسيطة والخالية من التفاصيل.

 

هل تنصحين باعتماد أطقم كاملة من الأكسسوارات من عقد وأقراط وأساور، أم الاكتفاء بقطعة واحدة حسب الإطلالة؟

بالتأكيد على حسب الإطلالة، فمن الممكن أن تظهر السيّدة أكثر أناقة وجمالاً بقطعة بسيطة ناعمة بدلاً من طقم كامل من الأكسسوارات، وقد تتخلّى عنه تماماً مكتفيةً بالفستان الذي ترتديه.

 

إقرئي ايضاً:

مصممة الأزياء أسماء صابر: الألوان أجمل نِعَم الدنيا... ودائماً ما أتحدى نفسي

المصممة الهنوف: أستمتع بالخطوات العملية عند تصميم العباءة

مصممة المجوهرات هديل الشيباني: صمّمت تشكيلة حصريّة بشعار السيفين والنخلة

أضف تعليقا

المزيد من مقابلات

10
مقابلات
تصاميم شرقية لكشخة العيد بتوقيع شيرين الأذينة

قدّمت المصمّمة الكويتيّة شيرين الأذينة Shereen Al Othaina صاحبة دار شيرينز Shereen...

11
مقابلات
فساتين العيد باحجار كريمة من توقيع ريان السليماني

قدّمت المصمّمة العُمانية ريان السليماني Rayan Al Sulaimani صاحبة دار Atelier Zuhra...

12
مقابلات
مصممة الأزياء السعودية سارة القسامي: ورثت عن أمي حب التنسيق والتجديد

تعتمد في عملها الكلاسيكيّة المطبّعة بلمسة غير مألوفة، وتشتهر بفساتين الزفاف الحالم...

10
مقابلات
مصممة العبايات راوية باقبص: تصميمات الفورمولا E هي أجرأ ما قمت به

بدأت كهاوية، ورغم بُعد تخصّصها عن التصميم، إلا أنّها تميّزت وأبدعت في ابتكار تصوّر...

5
مقابلات
أنطونيو غريمالدي يدخل عالم القفاطين الرمضانية من بابه الواسع

أسلوبه في التصميم يسطع من خلال قطعه المميّزة. عرفناه رائداً في عالم تصميم الأزياء ...

5
مقابلات
لقاء مع صانع العطور Alberto Morillas صاحب مجموعة Mizensir

في مدينة أشبيلية الإسبانية ومن تراثها الفني العريق، ولد صانع العطور العالمي ألبيرت...

8
مقابلات
مصممة العبايات ساره الشهري: أمهر الخيّاطين والمطرّزين اليدويّين ينفّذون تصاميمي

حين يختلط الإحساس بالعطاء وتجمع تلك الخيوط نسجها، نرى إبداعاً يعانق روعة التصميم و...

7
مقابلات
مصممة المجوهرات مريم بادغيش: أدمج الفخامة بالعصرنة في تصاميمي

دفعتها رغبتها في العمل في مجال تصميم المجوهرات إلى بحثها الدائم عن صنّاعه، وعلى ال...

5
مقابلات
مصممة المجوهرات ياسمين مرزوق: كبرى الشركات باتت تتّجه للتسويق الإلكتروني

منذ صغرها وهي تبحث في أرجاء الكون عن الجمال وتتلمسه، ماجعلها تعشق الفنون وتدرسها ب...