لكلّ مبدع طريقته في سرد حكاياته، وهنا لا يختلف مصمّمو الأزياء عن الكتّاب أو الرسّامين، فأقمشتهم وتصاميمهم تضيء على ما يؤمنون به من أفكار. ولطالما آمنت المصمّمة الإماراتيّة فضّة المرزوقي بقوّة المرأة وذكائها، مقدّمةً تصاميم راقية تزيد من جمال وثقة كلّ سيّدة تتزيّن بها، حاكتها بدقّة متناهية، لتكون مصقولة كالأحجار الكريمة المعروفة باسمCabochon ، وهو الاسم الذي أطلقته على دار الأزياء الخاصّة بها في أبوظبي. "الجميلة" التقت المصمّمة في الحوار الآتي.

 

حدّثينا عن بداياتك في مجال تصميم الأزياء.

كانت مسيرتي المهنيّة وما زالت بعيدة كلّ البعد عن مجال تصميم الأزياء، فقد درست علم الوراثة وحصلت على شهادة في الصحّة العامّة والتغذية من لندن، ثمّ شغلت منصب مسؤولة صحّية في أبوظبي، وما زلت قائمة على عملي حتّى اليوم. لكنّ شغفي دفعني إلى أن أفكّر وأبدأ بتنفيذ خطّ خاصّ بي يحمل اسماً مميّزاً في عالم الأزياء، فلكلّ سيّدة القدرة على الموازنة بين حياتها العمليّة وأحلامها، وإنْ تطلّب الأمر جهداً ووقتاً.

 

ما معنى اسم دار الأزياء الخاصّة بكCabochon ؟

كلمة Cabochon مشتقّة من الكلمة الفرنسيّة Caboche، والتي تعني "القبّة الصغيرة"، أمّا معناها، فهو الحجر الكريم المصقول بشكل أملس ودائري من دون أوجه أو زوايا. أحببت الإسم كونه مميّزاً، ولأنّني أؤمن بأنّ وراء كلّ تصميم تفاصيله، قصّته، فنّه وتقنيّته التي تجعله فريداً من نوعه. وبالنسبة إليّ، تصاميمي تشبه الأحجار الكريمة والثمينة، ولكلٍّ منها شكله وقصّته ولونه، تماماً كحجر Cabochon.

 

ما هو مصدر إلهامك؟

تقف قصّة مؤثّرة وراء كلّ تصميم نفّذته، إذ يختلف مصدر إلهامي في كلّ مجموعة، فربّما أجد الإلهام في طبيعة ما، في جمال امرأة، في قصّة حدثت معي، وربّما يكون موسم معيّن كالخريف والربيع، أو شخصيّة ملهمة. كما هناك أمور تستهويني وتلفت انتباهي أكثر من غيرها، مثل الحضارة والفنّ المعماري والتاريخ، حيث إنّني أحبّ الفنّ العثماني والأندلسي ومنحوتات الحائط، ففيها مقدار من الفنّ يكفي لأستلهم منه أفكاري، بخاصّة في مجال التطريز، الذي أحبّ إضافته إلى تصاميمي بعد دراسة وبدقّة.

 

كيف تعزّزين القوّة داخل المرأة من خلال تصاميمك؟

لا يمكن لشيء أن يمنح المرأة القوّة بقدر ما يمنحها إيّاها جمالها وثقتها بنفسها، وانطلاقاً من هذا المعتقد، أعمل على تعزيز قوّتها من خلال ابتكار تصاميم تشبهها، قريبة لشخصيّتها، تُظهِر معالم جمالها التي تميّزها عن غيرها من النساء وتخفي عيوبها حسب شكل جسمها.

 

عمّ تبحث المرأة العربيّة في الأزياء؟

تبحث عن تصميم يشبهها ويُظهِر جانباً من شخصيّتها وقوّتها وجمالها، وبالتأكيد أناقتها.

 

ما هي الخامات التي تعتمدينها في أزيائك؟

أعتمد خامات كثيرة ومنوّعة، منها التولّ، والشيفون، والحرير، والأورغنزا، والصوف الكشميري، والكريب جورجيت الناعم وغيرها من الأقمشة الفاخرة التي تبرز جمال التصميم. ولا أخفي مدى عشقي لاستخدام الأحجار البرّاقة في بعض منها، فكيف إنْ كان التصميم لمناسبة خاصّة!

 

من هي المرأة التي تتوجّه إليها أزياء المصمّمة فضّة المرزوقي؟

كلّ امرأة عربيّة أنيقة، واثقة من نفسها وذكيّة.

 

إلى أيّ مدى تتشابه تصاميم Cabochon مع شخصيّتك؟

أنا من الشخصيّات دائمة البحث عن كلّ ما هو جديد، عصريّ، مريح ومعزّز للثقة بالنفس، وكذلك هي مجموعاتي المتنوّعة في القصّات والتفاصيل والألوان.

 

حدّثينا عن مجموعتك الأخيرة؟

أطلقت عليها اسم Miss Cabochon، وهي تمزج بين الأناقة الكاجوال والأناقة الأرستقراطيّة والأنوثة، وتتضمّن أزياء جاهزة وأزياء سهرة ملائمة للأعياد والمناسبات. أمّا الألوان، فقد اعتمدت الهادئة منها، كالأخضر الاستوائي، والتدرّجات الحياديّة المشرقة والداكنة، والأبيض والأرجواني الناعم. وقد أغنيت المجموعة بإضافة تفاصيل راقية ودقيقة إلى خامات الصوف الكشميري، الأورغنزا، الشيفون، الحرير، الكريب جورجيت الناعم، والتي غالباً ما تتماشى مع جسم المرأة وتمنحها إطلالة أنيقة.

 

ما هي مواصفات الزيّ المثاليّ للمرأة العربيّة؟

لا يمكن حصر ذوق ورغبة المرأة العربيّة في الأناقة بزيّ واحد، لكن هناك مواصفات ثابتة أحبّ أن يتضمّنها زيّ المرأة العربيّة على اختلاف التصميم، كالاهتمام بالتطريز والشكّ وتوزيع الأحجار الثمينة بشكل مدروس وأنيق، وأن يكون اللباس طويلاً. أمّا بالنسبة إليّ، فألتزم بالقصّات التقليديّة والمحتشمة، مع إضافة لمسة عصريّة مرحة تميّز تصاميم Cabochon.

 

ما هي قطعة الأكسسوار التي يجب ألّا تتخلى عنها أيّ إمرأة لإظهار أنوثتها؟

الأقراط هي أكثر ما يبرز أنوثة المرأة ويكمّل إطلالتها، ويمكن التحكّم بحجمها تبعاً للإطلالة. فالأقراط الناعمة تلائم الإطلالات الفخمة التي تحتوي على الكثير من الشكّ والتطريز والتفاصيل الملفتة. أمّا الأقراط الأكبر حجماً، فهي الأنسب للإطلالات الناعمة البسيطة والخالية من التفاصيل.

 

هل تنصحين باعتماد أطقم كاملة من الأكسسوارات من عقد وأقراط وأساور، أم الاكتفاء بقطعة واحدة حسب الإطلالة؟

بالتأكيد على حسب الإطلالة، فمن الممكن أن تظهر السيّدة أكثر أناقة وجمالاً بقطعة بسيطة ناعمة بدلاً من طقم كامل من الأكسسوارات، وقد تتخلّى عنه تماماً مكتفيةً بالفستان الذي ترتديه.

 

إقرئي ايضاً:

مصممة الأزياء أسماء صابر: الألوان أجمل نِعَم الدنيا... ودائماً ما أتحدى نفسي

المصممة الهنوف: أستمتع بالخطوات العملية عند تصميم العباءة

مصممة المجوهرات هديل الشيباني: صمّمت تشكيلة حصريّة بشعار السيفين والنخلة

أضف تعليقا

المزيد من مقابلات

14
مقابلات
حسين بظاظا Hussein Bazaza القصص وراء تصاميمي أعيشها في مخيّلتي

هو واحد من المبدعين الذين حصدوا نجاحات متتالية وكبيرة قبل أن يبلغوا عمر الثلاثين. ...

10
مقابلات
مصممة المجوهرات هبة حميدان: مجموعتي الأخيرة تختزل قواعد الحياة

عشقت الفنّ والرسم والخطّ العربي منذ طفولتها، واكتشفت موهبتها مبكراً وصنعت الأساور ...

6
مقابلات
سعوديات في عالم الفن والتمثيل والموضة

اليك في هذا المقال لمحة عن سعوديات في عالم الفن والتمثيل والموضة.   ...

8
مقابلات
المصورة الفوتوغرافية لينا قمصاني: حلمي افتتاح أكاديميّة لتعليم عرض الأزياء

بجرأة غير معهودة وفكر عميق تأتي المصوّرة الفوتوغرافيّة لينا قمّصاني لتزيل أكواماً ...

9
مقابلات
مصمّمة العبايات السعودية فاتن رفيع: أستوحي تصاميمي من الطبيعة وثقافات العالم

من العمل في البنوك إلى مجال الأزياء وتصميم العبايات، سنوات قضتها المصمّمة السعودية...

11
مقابلات
المصممان قزي أند أسطا: المرأة العربية تقدر مفهوم الرفاهية

إنّ عمليّة التصميم هي بحدّ ذاتها عمل إبداعيّ مميّز، فكيف لو كانت ثمرة تعاون مبدعَي...

13
مقابلات
في يوم المرأة العالمي المصممة أروى البناوي Arwa Al Banawi: بدلاتي وعباياتي تستهدف المرأة السعوديّة المستقلّة

تجسّد المصمّمة السعودية أروى البنّاوي فئة كبيرة من النساء السعوديّات الحالمات بمست...

5
مقابلات
المصممة أنفال النوفل: أخطط لتقديم براند سعودي قوي ومنافس عالمياً

مصمّمة أزياء ومستشارة متخصّصة في المظهر، اهتمامها بالتفاصيل واللمسات الأخيرة جعلها...

11
مقابلات
المصممة دعاء مدهش: استوحيت أوّل مجموعة من المرأة الشرقيّة الحامل

لم تمنع دراسة طبّ الأسنان المصمّمة السعوديّة دعاء مدهش من امتهان تصميم الأزياء، وب...