كيفية استعادة الرومانسية المفقودة مع الزوج قبل يوم الحب

يوم الحبّ لا يقتصر فقط على الاهتمام بشراء الهدايا والتحضير للاحتفال به، بل هو فرصة لحساب الذات واستعادة الرومانسيّة التي فقدت مع الزوج أو التي خفّت وتيرتها.
كيف تستغلّين يوم الحبّ لتستعيدي هذه الرومانسيّة؟


• توفير أجواء ملائمة للحديث الوديّ مع الزوج بغياب الأطفال، مع ضرورة عدم التطرّق لأيٍّ من الأمور أو المشاكل التي تعترض حياتكما معاً. يفضّل أن يصاحب هذه الأجواء عشاء رومانسيّ حتى يشعر الزوج بمدى اهتمامكِ ورغبتكِ في استعادة الحبّ بينكما ثانيةً.

• القيام ببعض التغييرات سواء لجهة مظهركِ الخارجيّ، أو لجهة إدارتكِ للأمور المنزليّة أو مع الأولاد لتوفير المزيد من الوقت للاهتمام بالزوج.

 



• دعي مشاكلكِ في العمل خارج المنزل، لا تنقلي أجواءه إلى جلساتكِ مع زوجكِ، خاصّة في هذا الوقت تحديداً. عليكِ الاعتياد على الفصل بين الحياة العمليّة والشخصيّة.

• هديّة غير متوقّعة، ولكن في الوقت نفسه يتمنّى الزوج الحصول عليها. لا بأس من مفاجأته بتذاكر لإحدى الحفلات الموسيقيّة التي يحبّذ حضورها أو أيّ شيء آخر، تقدّمينها خلال احتفالكما معاً بيوم الحبّ. فمن المهمّ أن يشعر الزوج بأنّكِ فعلتِ ما بوسعكِ للتقريب ما بينكما.

أضف تعليقا