كيفية التعامل مع الأشخاص المحبطين

كثيرة هي الأسباب التي تؤدّي إلى الإحباط، فهو آفة تجتاح الغالبيّة من أفراد المجتمع. عادة ما ينصح علماء النفس بتجنّب من يعانون من الإحباط نظراً للطاقة السلبيّة التي ينشرونها في محيطهم، إلّا أنّ هذه النصيحة نادراً ما تلقى صدىً إيجابيّاً، لأنّكِ قد تضطرّين للاحتكاك بهم، فهم إمّا من الأقرباء أو من الأصدقاء ... عندئذ، لا بدّ من اتّباع طرق صحيحة في التعامل معهم:

-لا تحاولي تغييرهم
لا يحدث أيّ تغييرات في طبيعة النفس البشريّة ما دامت لا ترغب هي بذلك، قاعدة لا بدّ من الانطلاق منها كي تجيدي كيفيّة التعامل مع أيّ فرد يعاني من الإحباط، كما أنّ إصراره على أن يبقى في هذه الحالة النفسيّة دون الامتثال إلى أيّ نصائح منكِ بالتغيير، سينتقل إليكِ دون أن تشعري.

 



 

 

-ابتعدي عن الجدال
هذه النوعيّة من الشخصيّات تعشق الجدال، ليس بغرض سماع وجهة النظر الأخرى، وإنّما لمحاولة جذب الآخر إلى تلك الأفكار المحبطة. فإذا كنتِ مضطرّة للتعامل مع هذا النوع من الشخصيّات، لا تصغي إليه باهتمام حتى لا تتسلّل أفكاره إلى داخلكِ وتتأثّري بها.

-تمسّكي بتفاؤلكِ
من خلال إصراركِ على التفاؤل، ستتمكّنين من صدّ جميع الطاقات السلبيّة التي تحيط بكِ وعدم التأثّر بها على الإطلاق.

 



 

 

-تجنّبي إطلاعهم على خططكِ
الخطط كي تتحقّق، لا بدّ أن تبقى في الخفاء أو تقتصر فقط على هؤلاء المقرّبين. إذن من الضروريّ إبعادها عن المحبطين، لأنّهم سيخلقون أمامكِ العوائق تثنيكِ عما تريدين الوصول إليه.

أضف تعليقا