هل يجب إزالة شمع الأذن لطفلكِ؟

المادة اللزجة البسيطة التي تظهر داخل الأذن هي ليست اتساخًا، ولكنها تسمى شمع الأذن، وهو خليط من الإفرازات التي تنتجها البطانة الداخلية لقناة الأذن وخلايا الجلد الميتة والشعر الناعم الموجود داخل الأذن.

إنتاج شمع الأذن شائع عند الأطفال الصغار كما هو الحال بالنسبة للبالغين، يتم إنتاجه كل يوم بشكل طبيعي، ورغم ذلك تميل الأمهات إلى إزالة شمع الأذن لدى أطفالهن الصغار للحفاظ على نظافتهم.

ويقول الأطباء إن إزالة شمع الأذن ليس له علاقة بالنظافة، ولا توجد حاجة لإزالته من الأساس، لأن قنوات الأذن تتبع آلية التنظيف الذاتي، حيث يتم دفع المادة تدريجيًا من طبلة الأذن إلى فتحة الأذن، ويمكن أن تؤدي محاولات إزالة الشمع باستخدام أعواد القطن إلى دخول الشمع إلى الداخل مما يتسبب في انسداد الأذن، كما قد تسبب هذه الأعواد جرحًا في طبلة الأذن ينتج عنه الصمم المؤقت.

اقرئي أيضًا : أخطاء في السلوك يمنع ارتكابها أمام الطفل

لماذا يعتبر شمع الأذن مهمًا بالنسبة لطفلكِ؟

يقوم شمع الأذن بشكل طبيعي بترطيب الأذن، وهو كعامل تنظيف يزيل جزيئات الأوساخ والغبار المجمعة في قناة الأذن ويحافظ على هذا العضو نظيفًا، وعندما يجف الشمع فإنه يتم إزالته بشكل طبيعي من القناة مع حركة فكيّ طفلكِ، التي تدفع الشمع بعيدًا عن أذنيه.

لذا لا داعي لإزالة شمع الأذن باستخدام الأعواد القطنية، كما يجب عدم استخدام أشياء مثل دبابيس الشعر والأدوات المعدنية الحادة لإزالة الشمع من أذن الأطفال الصغار لأنها لا تصيب قناة الأذن فحسب، بل تسبب أيضًا العدوى وفي حالات أخرى، قد تدمر طبلة الأذن.

أضف تعليقا