ماذا يحدث للرضيع عندما ينام على البطن؟

بعض أوضاع النوم قد تشكل خطرًا على صحة الرضيع، خاصة فيما يتعلق بالاختناق ومشاكل التنفس، ومنها نوم الطفل على البطن الذي يعد أحد الأوضاع المحظورة التي يرفضها الأطباء.

يوصي الأطباء بوضع الطفل لينام دائمًا على ظهره، لأن النوم على الجانبين قد يؤدي مع حركة الطفل إلى أن يستلقي على بطنه، وهو وضع مصحوب بعدد من المخاطر المحتملة.

ما هي المخاطر المرتبطة بنوم الطفل على البطن؟

انخفاض معدل الأكسجين: عندما ينام الطفل على بطنه، يبقى وجهه على مقربة من الفراش، مما قد يتسبب في ضعف حركة الهواء حول أنفه، ما يعني أنه يتنفس في هواء الزفير الغني بغاز ثاني أكسيد الكربون، ويقلل في النهاية من كمية الأكسجين التي تصل إلى رئتي الطفل وخلايا الجسم.

اقرئي أيضًا : نصائح تساعد على نوم الطفل بسهولة

 

الاختناق: عندما ينام الطفل على بطنه، فإن الطعام قد يتحرك داخل المريء ويعرقل عمل القصبة الهوائية ما قد يؤدي إلى ضيق التنفس وحتى الاختناق، لهذا السبب، ينصح الأطفال الذين يعانون من الارتجاع بشكل خاص بالنوم على ظهورهم وليس على البطن للتخفيف من خطر الاختناق أثناء النوم.

ارتفاع درجة الحرارة: وقد تبين أن النوم على المعدة يؤثر على قدرة الجسم على تنظيم درجة الحرارة، من ثم يؤدي إلى ارتفاع في حرارة جسم الطفل، وخاصة خلال فصل الصيف، ما يمكن أن يؤدي إلى الحمى والجفاف.

متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS): تسهم المخاطر السابقة للنوم على البطن في زيادة احتمال حدوث الموت المفاجئ SIDS، وأصدر المعهد الأمريكي الوطني للصحة (NIH) توصيات تنص على أن النوم على البطن هو أعلى عامل يساهم في الموت المفاجيء عند الرضع، فالرضيع الذي ينام على بطنه هو أكثر عرضة بنسبة 13 مرة للموت من رضيع ينام على ظهره.

اقرئي أيضًا : دراسة: تناول الرضيع للأطعمة الجافة مبكرًا يساعده في النوم أفضل

وبالتالي، فإن النوم على الظهر آمن للطفل، لأنه لا يمثل أي مخاطر.

متى يمكن للأطفال النوم على معدتهم؟

يوصي أطباء الأطفال بإمكانية ترك الطفل للنوم على بطنه عندما يستطيع أن يتحرك بنفسه، أي عند إتمامه ستة أشهر، لأنه إذا شعر بأن هناك خطرًا أو أنه غير قادر على التنفس بشكل طبيعي يمكنه الحركة وإنقاذ نفسه.

أضف تعليقا