نصائح تساعد على نوم الطفل بسهولة

للحفاظ على صحّة الطفل خاصّة في المراحل الأولى من عمره، خلق نظام ثابت وصارم للنوم، يبدأ بالاستحمام، تنظيف الأسنان، قراءة قصّة وما إلى ذلك، يسبقه بعض النشاطات خلال ساعات النهار، إذْ يؤكّد الأطبّاء أنّ الطفل الذي يتعرّض للهواء النقيّ أو يمارس رياضة خلال النهار يحصل على نوم أفضل، كما ينصحون بتحديد موعد يوميّ للذهاب إلى الفراش مع اتّباع بعض الإشارات التي تعطي تلميحاً بأنّ وقت النوم قد حان، مثل إطفاء الأنوار، الكفّ عن القيام بأيّ ضوضاء، إغلاق التلفاز قبل ساعة أو ساعتين، إذْ يرى الباحثون أنّ الضوء الذي تصدره أجهزة التلفزيون، شاشات الكمبيوتر، ألعاب الفيديو والهواتف الخلويّة يؤثّر على هرمون الميلاتونين المسؤول عن النوم.

اقرئي أيضًا : زيت السمك لصحة القلب لدى الأطفال

 

أحد أسباب اضطّراب النوم عند الأطفال، المخاوف التي تسيطر على عقل الطفل، وهي أمر شائع وطبيعيّ يشير إلى نموّ عقل الطفل، فمن المهمّ معرفة ما إذا كانت هذه المخاوف التي تهاجم خياله بسبب تعرّضه لمعاملة قاسية من قبل الأهل أو المدرسة، أم أنّ المحتوى الذي يشاهده الطفل في التلفزيون والآي باد هو السبب لهذا الشعور. بالمقابل، وكما ذكرنا أنّ هذه المخاوف أمر شائع وطبيعيّ يمكن السيطرة عليها من خلال قراءة قصّة قبل الخلود إلى النوم تشجّعه على مواجهتها، وهي خطوة في بالغ الأهميّة، إذْ يحذّر الأطبّاء من اتّباع سلوك عكسيّ يتمثّل في اختيار قصّة مثيرة من شأنها أن تفاقم المشكلة.

اقرئي أيضًا : هل كثرة بكاء الرضيع تصيبه بالمغص؟

قد يتعرّض روتين النوم إلى بعض التغيّرات الطارئة في حالات السفر أو قضاء إجازة لدى العائلة أو حتى في حالة الزيارات المتأخّرة، لا بأس ببعض المرونة المحدودة، مع ضرورة العودة إلى النظام المتّبع من خلال الإشارات المعتادة، كإغلاق الأنوار ومصادر الضوضاء، وقد يضطرّكِ الأمر إلى أن ينام طفلكِ إلى جانبكِ أو بقائكِ في غرفته حتى يغفو، ولكن لا ينبغي أن يطول هذا الأمر.

أضف تعليقا