شيرين عبد الوهاب تعود إلى منزلها في حيّها القديم

 بعد وفاة والدها، قرّرت الفنّانة شيرين عبد الوهاب استعادة ماضيها مع أسرتها في حيّها القديم حيث تربّت ونشأت، فقصدت مسقط رأسها في حي "القلعة" الشعبي في وسط القاهرة، والتقت بجيرانها القدامى والتقطت صوراً معهم.

وقالت شيرين إنّها أرادت في الحي القديم استعادة رائحة والدها، وردّت بطريقة غير مباشرة على كل الاتهامات التي طالتها بأنّها تنكّرت لأصلها ولحيّها الفقير بعد النجومية التي حقّقتها.

شيرين نشرت صورتها مع جيرانها عبر حسابها بموقع انستقرام، مؤكدة أنّ قلبها ارتاح بعد هذه الزيارة.

 

إقرئي أيضًا: النطق بالحكم على شيرين عبد الوهاب في هذا الموعد

 

وظهرت شيرين بملابس الحداد السوداء وبدون مكياج، وبدت سعيدة بلقاء جارات الطفولة فالتقطت صورة معهن علقت عليها قائلة: قلبي ارتاح جداً لما رُحت دلوقتي أزور المكان اللي اتولدت فيه (القلعة) وشوفت الناس اللي ربوني وفكروني بريحة أبويا.

 

إقرئي أيضًا: نوال الزغبي: شيرين عبد الوهاب لم تدعني لحضور حفل زفافها!

 

ورغم الاتهامات التي تطال شيرين بأنّها تنكّرت لماضيها، إلا أنها حريصة في كل مقابلاتها على التأكيد أنها تربّت في بيئة فقيرة ولم تكن تملك حتى سرير تنام عليه، وأنها لا تنكر ماضيها بل تريده ان يكون محفزاً للشباب الطامح إلى تحقيق أحلامه.

أضف تعليقا