شيرين عبد الوهاب توضح حقيقة ضربها لصحفية في عزاء والدها وتحطيم هاتفها المحمول

انتشرت أمس بعض الأخبار التي تؤكد قيام الفنانة شيرين عبدالوهاب بالتعدي بالضرب على إحدى الصحفيات، التي كانت تلتقط بعض الصور داخل سرادق عزاء والد شيرين، والتي فرضت عليه حراسة مشددة؛ لعدم دخول الصحفيين ووسائل الإعلام.

وقال البعض إن شيرين اكتشفت أن هناك فتاة تقوم بتصوير الحضور داخل العزاء؛ فتعدت عليها بالضرب، وحطمت هاتفها المحمول، وطلبت من أفراد الأمن إلقاءها خارج سرادق العزاء.

اقرئي أيضًا : أخيراً كاظم الساهر يعلن عن موعد زفافه

من جانبها قالت شيرين، إن كل ذلك لم يحدث، وأنه مجرد حديث لا أساس له من الصحة، وأن كل ما في الأمر أنني وجدت إحدى الفتيات تحمل هاتفها المحمول وتقوم بتصوير المعزين خلسة، بالرغم من أنني أعلنت بعدم حضور وسائل الإعلام.

وأضافت شيرين، إنها تحدثت مع الفتاة، وطلبت منها الخروج من المكان، وكل ما فعلته أنني أمسكت بهاتفها وألقيته على الأرض، لكن لم يحدث له شيء.

اقرئي أيضًا : شيريهان تحتفل بعيد ميلاد ابنتها بكلمات مؤثرة

أضف تعليقا